قصة نجاح نيكولا تسلا

بنسبة كبيرة لو الراجل دة متولدش من حوالى 160.. مكنش هيبقي فى حاجة اسمها انترنت .. ومكنتش هتبقي قاعد بتقرأ دة دلوقتى ^_^

الرواية بتقول ان اثناء ولادته كان فى عاصفة رعدية عنيفة جدا .. وان السيدة اللي بتولّد أمه قالت أن البرق دة نزير شؤم والطفل ده هيكون طفل الظلام فأمه ساعتها قالتلها لا ده هيكون ابن النور .. وفعلا حصل وبقى العبقري اللي نور حياتنا واللي بتتسمى الوحدة الكهربائية "تسلا" بإسمه.

نيكولا تسلا إتولد في كرواتيا لأبوين صربيين وتلقى تعليمه في جامعة براج وبعدها اشتغل كمهندس هواتف في براج. 
تسلا هاجر للولايات المتحدة حامل خطاب توصية لتوماس اديسون المخترع الأمريكي المشهور مكتوب فيه "عزيزي. أعرف رجلين عبقريين في هذا العالم. أحدهما أنت، والآخر هو ذاك الشاب".. 
وفعلا اشتغل مع اديسون لوقت قبل الخلاف العظيم اللي حصل بينهم لإنه كان شايف إن التيار المتردد أفضل من تيار أديسون الثابت لذلك وبعد مشاكل كبيرة ترك العمل مع اديسون اللي كان بيعتبر أشهر مخترع في الوقت ده.

تسلا بعدها اتعاون مع جورج ويستينجهاوس وأثبت كفاءة اختراعه "التيار المتردد" في إنارة معرض شيكاغو الدولي وبني مولد طاقة هيدروكهربائية من شلالات نياجرا. وهنا ذاع صيت نيكولا تسلا كأحد المخترعين العظام، في الوقت ده ابتكر الراديو والأشعة السينية وأجهزة التحكم عن بعد زي اللي بتتحكم في الروبوتات وفعلا قدم روبوت في شكل سفينة صغيرة وده كله كان سابق عصره بمراحل كتير جدا

تسلا مكنش لية رغبة في رؤية قيمة تجارية وربحية لإختراعاته واكتشافاته .. و كان ليه مقولة بيقول فيها "ليس للمال تلك القيمة الكبيرة التي وضعها له الانسان. لقد استثمرت جميع أموالي في التجارب التي نتج عنها اكتشافاتٍ جديدة لجعل حياة البشر أسهل ولو بقليل

و كان مقتنع ان هدف العالِم ليس حصد نتائج فورية فـ هو لا يتوقع أنَّ أفكاره المتقدمة سيؤخذ بها بسهولة، و ان عمل العالِم يشبه عمل المزارع الذي يضع البذور للمستقبل. واجبه أن يضع الأسس لأولئك الذين سيأتون من بعده. أن يضعهم على الطريق. هو يعيش و يعمل و يأمل