ما هو مؤشر CPU






مؤشر CPU هو اختصار لـ"Cenral processing unit"، وهي وحدة المعالجة المركزيّة في أجهزة الحاسب،
والتي تقوم بالعمليات الحسابية في الحواسيب، وتتكوّن من شريحة مصنوعة من السيلكون موصلة ومغلّفة باللوحة
الرئيسيّة بطريقةِ معيّنة من أجل استقبال البيانات والمعلومات من أجزاء الحاسب، ويقوم بمعالجتها، ثمّ يرسل
النتائج الى أجزاء أخرى لتخزينها أو إخراجها. يعتبر CPU بمثابة دماغ الحاسب، ولكن لا يقوم بالتّفكير؛
بل إنّه يطبّق التعليمات والمدخلات الموجودة في البرنامج بالإضافة إلى كلّ العمليات الّتي يعالجها
بشكل مباشر أو غير مباشر. أيّ جهاز حاسب قد يحتوي على أكثر من معالج، بالإضافة
إلى أنّ هذه المعالجات تتطوّر في السرعة؛ حيث إن أي شخص يريد شراء حاسب فإنّه
أول ما يسأل عن سرعة المعالج، وهناك فرق بين معالج ومعالج آخر. معالجات الحاسوب المعالج البطيء: يقوم
بنفس عمل المعالج السريع، ولكن الاختلاف أنّ المعالج السريع يكون أسرع في إخراج المعلومة. المعالجات
من حيث الاعتمادية؛ فالمعالج البطيء قد يجعل الحاسب غير مستقر. المعالج السريع في الغالب يقوم
بتشغيل أغلب البرامج، ولكن المعالج البطيء قد لا يتمكّن من ذلك. قوّة المعالجات في الطاقة؛
حيث توجد بعض المعالجات التي تستهلك طاقة ممّا يسبّب مشاكل في الحرارة، والتي بدورها تؤثّر
على الاستقرار والأداء. المكوّنات الرئيسية للمعالج وحدة الإخراج والإدخال: هي الّتي تقوم بعمليات تسيير المعلومات من
وإلى المعالج؛ حيث تقوم بطلب البيانات وتعمل على تنسيقها مع الذاكرة العشوائيّة لسير البيانات، وهي
جزء من وحدة المعالجة المركزية، وتحتوي على الذاكرة المخبئية في المستوى الأول. وحدّة التحكّم: وهي
التي تقوم بالتحكّم بمسيرة البيانات في المعالج، وتقوم بالتنسيق بين أجزاء المعالج لإجراء المطلوب، بالإضافة
إلى أنّها تقوم بالتأكد من عدم تواجد أيّ أخطاء في عمليّة التنسيق بين مختلف أجزاء
المعالج، ولذلك فهي تعتبر العقل المدبّر للمعالج. الوحدة الفاصلة العائمة: وهي جزء من المعالج، وتتخصّص
في العمليّات الحسابية التي تخص الفاصلة العائمة، بالإضافة إلى دورها في تسريع تشغيل البرامج التي
تعتمد على الأعداد العشرية مثل الألعاب ثلاثية الأبعاد، والرسوم الهندسية. الذاكرة المختبئة: وهي عبارة عن
ذاكرة صغيرة الحجم وتشبه الذاكرة العشوائيّة ولكنها أسرع وأصغر، ومكانها يكون على ناقل النظام بين
الذاكرة العشوائية والمعالج؛ حيث إنّه خلال عمل المعالج من كتابة وقراءة التعليمات والبيانات من وإلى
العشوائيّة بشكل متكرر تقوم هي بعملها، ولكن المشكلة في الذاكرة العشوائية هو أنّها بطيئة بالمقارنة
مع المعالج؛ لذلك تمّ تصميم الذاكرة المختبئة لزيادة السرعة.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده