كم يبلغ عدد سكان كوريا الجنوبية






محتويات كوريا الجنوبية (بالإنجليزيّة: South Korea) هي دولة آسيويّة تتبع لنظام حُكمٍ جمهوريّ، وتُعرّف رسميّاً
باسم جمهوريّة كوريا الجنوبيّة وعاصمتها الرسميّة ، وحصلت على استقلالها من في 15 آب
(أغسطس) من عام 1945م، وعُملة وون هي عُملتها الرسميّة، وتُعدّ كوريا الجنوبيّة دولةً صغيرةً نسبيّاً
مُقارنةً مع عدد سُكّانها الكبير، ويرأس الحكومة الكوريّة الجنوبيّة رئيس تصل فترة ولايته الانتخابيّة إلى
خمسة أعوام، كما يُعتبر الكوريّ الجنوبيّ من أقوى الأنظمة الاقتصاديّة في القسم الشرقيّ من
. عدد سكان كوريا الجنوبية وصل في شهر حزيران (يونيو) من عام 2017م إلى 51,736,224 نسمة
وفقاً لمركز المعلومات الحكوميّة التابع لوزارة الداخليّة الكوريّة الجنوبيّة، وفيما يأتي جدول يوضح عدد سُكّان
مُدن ومُقاطعات كوريا الجنوبيّة: اسم المدينة أو المُقاطعة عدد السُكّان حسب إحصائيّات عام 2017م
العاصمة 9,914,381 نسمة بوسان 3,486,570 نسمة دايغو 2,481,985 نسمة إنتشون
2,946,915 نسمة غوانغجو 1,466,451 نسمة دايجون 1,508,137 نسمة أولسان 1,167,525 نسمة سيجونغ
263,056 نسمة كيونغ كي 12,783,741 نسمة جانجون 1,547,829 نسمة تشنغتشونغ الجنوبية
2,107,562 نسمة جولا الشمالية 1,857,815 نسمة جولا الجنوبية 1,898,065 نسمة غيونغسانغ الشمالية
2,691,727 نسمة جيونج 3,373,334 نسمة جيجو 648,497 نسمة تشنغتشونغ الشماليّة 1,592,634 نسمة معلومات
عن سُكّان كوريا الجنوبيّة شهد عدد السُكّان في زيادةً تجاوزت الضعف في القسم الثانيّ من
القرن العشرين للميلاد، ولكن في المقابل انخفضت نسبة المواليد مُنذ ما يُقارب عام 1960م، وانخفض
النموّ السُكانيّ في مطلع القرن الواحد والعشرين مع تراجع في نسب الوفيات، ومع التطورات المُؤثرة
في مستوى المعيشة ارتفع عدد السُكّان بشكلٍ مُتسارعٍ في المناطق المدنيّة؛ نتيجةً للهجرة السُكانيّة الناتجة
عن المناطق الريفيّة، ويُعدّ هذا الشيء من القضايا الأساسيّة المرتبطة مع الديموغرافيّة الكوريّة الجنوبيّة؛ حيث
يعيش نصف المواطنين تقريباً في المُدنِ الكُبرى. ارتبط سُكّان كوريا قديماً بصلاتٍ مع شعوب كلٍّ من
منطقة آسيا الوسطى، وبحيرة بايكال المُمتدة ضمن وسواحل ، ويتميّزُ الشعب الكوريّ بتجانسٍ
واضحٍ بين سُكّانه؛ حيث ينتمي أغلب السُكّان الكوريين إلى أصولٍ كوريّة، كما تنتشر عدّة جماعات
من الأقليّات كالصينيين واليابانيين وغيرهم، ويَستخدم السُكّان اللغة الكوريّة في التواصل بينهم والتي تُعدّ واحدةً
من لغات التايك، كما ينتشر استخدام كلٍّ من اللغتين اليابانيّة والصينيّة بين جماعات من السُكّان،
وتُعتبر الحُرية الدينيّة محميّةً في كوريا الجنوبيّة ولا تمتلك الدولة ديناً وطنيّاً خاصاً بها، فانتشرت
تاريخيّاً مجموعة من الديانات بين السُكّان، مثل الكونفوشيوسيّة، والداويّة، والبوذيّة، والشامانيّة، وغيرها. معلومات عن كوريا الجنوبيّة تتميّز
بطبيعتها الجُغرافيّة ، ونظامها الاقتصاديّ، وقطاعها التعليميّ، وفيما يأتي معلومات عن كلٍّ منها: الجغرافيا والمناخ تقع
في الجهة الوسطى من أقصى شرق ، وتحتل مساحتها حوالي ثُلثي المساحة الإجماليّة لشبه
الجزيرة الكوريّة، وتفصلها عن منطقة تُعرف باسم المنطقة منزوعة السلاح وتُقدر مساحتها بحوالي 1262
كيلومتراً مُربعاً، أما تضاريسها الجغرافيّة فهي متنوعة؛ حيث يتداخل البحر مع سواحلها الغربيّة والجنوبيّة، كما
تتقدمها مجموعة كبيرة من الجُزر، أما منطقتها الساحليّة الشرقيّة فتتميّزُ بشكلها المُحدب، وترافقه من جهة
الشرق عدّة مرتفعات ، وتنتشر السهول الكوريّة الساحليّة في كلٍّ من الجهتين الجنوبيّة والغربيّة، وتحتوي
الأراضي الكوريّة الجنوبيّة على العديد من الموارد الباطنيّة المهمة، مثل النحاس، والرصاص، وأنواع من الفحم
الحجري. يُعدّ المناخ السائد في مُعتدلاً؛ حيث يُشبه المناخ الخاص بجُزرِ اليابان الرئيسيّة وجُزءٍ من
الصين، ويُعتبر المناخ بارداً في وتحديداً في شهر كانون الثانيّ (يناير) فيتراوح بين -4
درجات مئويّة في القسم الشماليّ و8 درجات مئويّة في القسم الجنوبيّ، بينما تشهد درجات الحرارة
ارتفاعاً في وتحديداً في شهر تموز (يوليو) فتتراوح بين 24 - 26 درجة مئويّة. الاقتصاد شهد
الكوريّ الجنوبيّ خلال الفترة الماضيّة نموّاً ملحوظاً؛ ممّا ساهم في تحويله إلى اقتصاد صناعيٍّ
ومعتمد على استخدام المُتطورة، وكان نصيب المواطن الكوريّ من الناتج الإجماليّ المحليّ في مرحلة
ستينات القرن العشرين للميلاد مشابهاً لنصيب مواطني الدول الأفريقيّة والآسيويّة الفقيرة، فاستطاع الكوريّ الجنوبيّ
تحقيق نجاح مهم نتيجةً للعلاقات القويّة بين قطاع الأعمال والحكومة الكوريّة، كما عُزِزَ استيراد كلٍّ
من المواد التكنولوجيّة والخام، وتمّ التشجيع على على حساب الاستهلاك. تأثر اقتصاد بالأزمة
الماليّة العالميّة في عام 2008م، ولكنه استطاع العودة بشكلٍ سريع للانتعاش؛ حيث وصل نموّه في
عام 2010م إلى ما يقارب 6%، ووصلت القوة الشرائيّة في عام 2016م إلى 1,934 تريليون
دولار، بينما شهد الناتج المحليّ الإجماليّ نموّاً حقيقيّاً في كلٍّ من عامي 2015 - 2016
للميلاد بحوالي 2,8%، ويُنتج قطاع في كوريا الجنوبيّة العديد من أنواع المُنتجات مثل الشعير
والفواكه والأرز والأسماك والحليب والخضروات، بينما يُنتج قطاع المواد الكيميائيّة والأجهزة الإلكترونيّة والسيارات والسُفن. التعليم تمحورت
الثقافة السائدة عن قديماً في حول أمرين هما الوعي الطبقيّ عند الشعب، والاعتقاد
بأن حُكام يُعتبرون الأشخاص الأكثر تعليماً، أمّا انتشار التعليم الرسميّ فيعود إلى عهد الممالك
الكوريّة الثلاثة، وفي عام 372م أُسست المُؤسّسة التعليميّة الأولى والعامة في كوريا الجنوبيّة وأُطلق عليها
اسم تاهاك، أمّا في العصر الحديث فقد أُنشئت مدرسة إنجليزيّة في عام 1883م، ومن ثمّ
أُسست عدّة مدارس حديثة تتبع لإدارة الدولة الكوريّة، وتُعدّ مدرسة ونزان هاكسا أول مدرسة كوريّة
حديثة. المراجع ، موسوعة الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 27-7-2017. بتصرّف. , National Geographic Kids, Retrieved 27-7-2017.
Edited. ، مركز المعلومات الحكومية التابع لوزارة الداخلية الكورية الجنوبية (الترجمة بالعربية)، اطّلع عليه بتاريخ
27-7-2017. بتصرّف. Hyug-Baeg Im, Chan Lee, Young Ick Lew, and Others (31-5-2017), ، Encyclopædia Britannica,
Retrieved 27-7-2017. Edited. Hyug-Baeg Im, Chan Lee, Young Ick Lew, and Others (31-5-2017), ، Encyclopædia
Britannica, Retrieved 27-7-2017. Edited. ^ عماد الدين الموصلي، ، الموسوعة العربية، اطّلع عليه بتاريخ
27-7-2017. بتصرّف. ^ , The World Factbook — Central Intelligence Agency, Retrieved 27-7-2017. Edited.
, Encyclopedia.com, Retrieved 27-7-2017. Edited.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده