تربية دودة القز






محتويات دودة القز هي يرقة من أنواع مختلفة من الحرير، وسُمّيت بهذا الاسم لأنّها
تبني حول نفسها شرنقة من الخيوط الحريرية التي يمكن استخدامها لإنتاج الحرير الطبيعيّ، حيث يمكن
الحصول على أفضل أنواع الحرير وأكثره شهرة من نوع محدد من الفراشات يُعرف علمياً باسم
(Bombyx mori)، وتتغذى يرقات هذا النوع من الفراشات على أوراق أشجار التّوت، وتُعدّ الموطن
الأصلي، وجميع أنواع دودة القز مُستأنس، أيّ أنَّه يعتمد على الإنسان في تغذيته. دورة الحياة تتكون دورة
حياة فراشة الحرير من الآتية: البيوض: تضع إناث فراشة الحرير ما بين (200-500) بيضة صغيرة
الحجم، لونها أصفر ليموني، ولكنّه يتحول فيما بعد إلى اللون الأسود، تفقس البيوض بعد عشرة
أيام وتخرج منها اليرقات. اليرقات: تبدأ اليرقات فور خروجها من البيضة بالتهام أوراق التّوت بنهم، في
البداية يكون لون اليرقات بنياً شاحباً مع خطوط بنيّة على الصّدر، وتكون عليها شعيرات صغيرة
سوداء اللون، إلا أنَّها تصبح بيضاء اللون بعد الانسلاخ، ويختفي الشّعر منها، ويظهر لها قرن
على الذّيل، وعند حدوث الانسلاخ للمرة الخامسة يصبح جلد اليرقات مشدوداً أكثر، ولونه مائلاً للأصفر. الشّرنقة:
تنسج اليرقة حول نفسها شرنقة مكونة من خيطٍ حريريّ، ولبناء الشَّرنقة تقوم الغدد الموجودة تحت
فكي اليرقة بإنتاج بروتين غير قابل للذوبان يُسمى (fibroin) ويتم مزجه مع صمغ قابل للذوبان،
ويُشكّل هذا المزيج الألياف الحريرية التي يتراوح طولها بين (300-900) مترٍ، ويستغرق بناء الشَّرنقة ثلاثة
أيام أو أكثر، وتخرج من الشَّرنقة بعد ثلاثة أسابيع تقريباً. الفراشة: تعيش بعد خروجها
من الشَّرنقة مدّة قصيرة لا تتجاوز خمسة أيام، حيث تضع خلالها البيض ثم تموت، يكون
لون ذكوراً وإناثاَ أشقر مائلاً للبني الفاتح، مع بعض الخطوط الداكنة، ولها أجنحة ذات
لون كريمي عليها عروق داكنة تمتد للأطراف، إلا أنّ الإناث تكون أضخم بما يقرب من
ثلاثة أضعاف حجم الذكر، وكلاهما لا يمكنه الطيران، ولا تناول الطعام، وذلك بسبب الاختزال أو
عدم وجود فم. تربية دودة القز تُعتبر تربية من المشاريع البسيطة التي يمكن تنفيذها بسهولة،
لا سيما أنّ تكلفتها قليلة، وفي ما يلي أهم المواد الواجب توفيرها للبدء في تنفيذ
المشروع: مصدر للغذاء: تعتمد كمية الغذاء الذي يجب توفرّه على عدد البيوض التي سيبدأ المشروع بها،
تُعتبر (25) بيضة عدداً مناسباً للبدء في المشروع، ويكفي لذلك توفر شجرة واحدة ذات
حجم متوسط أو كبير، وفي حال عدم توفر أوراق التّوت يمكن تغذية على أنواع
أخرى من النباتات، ولكنّ الحرير الناتج سيكون أقل جودة، ومن الخيارات الأخرى التي يمكن تقديمها
لدود القز، أوراق نبات ، والبلوط، والورد، والدّردار، والأعشاب، وأوراق . صندوق الفقس: عند شراء البيوض
تكون مرفقة بصندوق ملائم للفقس. حاوية لحضانة الدّيدان غير الناضجة: يمكن تأمين حاوية بمساحة ستة
إنشات مربعة، ويتم تبطينها بالورق، ولا تحتاج لغطاء. حاوية لحضانة الديدان الناضجة: يمكن تجهيز حاوية بقياس
(12x24) إنشاً، أو سلة تكون منسوجة من الأسفل، بحيث تسمح فتحات النّسيج لفضلات الديدان بالنزول
منها. حاوية النّسيج: حاوية بغطاء بقياس (12x24) إنشاً، أو أكبر قليلاً، ويُفضل أن تكون ، أو
بلاستيكيّة ذات لون شفاف بحيث يمكن مراقبة الدّيدان، كما يجب أن تحتوي على ثقوب صغيرة
للسماح للهواء بالدخول، دون السّماح للديدان بالهرب منها، تُزوَّد الحاوية بعلب بيض مصنوعة من الورق
المقوّى لتبني اليرقات الشَّرنقة فيها. حاوية التربية: حاوية بقياس (12x24) إنشاً على الأقل، ومزودة بغطاء له
ثقوب تسمح بدخول الهواء، ومبطّنة بأوراق ماصة. حاوية وضع البيض: حاوية بقياس (12x12) إنشاً على الأقل،
ويمكن تبطينها بأوراق الأشجار، وليس بالضرورة أن يكون لها غطاء. مراحل تربية دودة القز تمر عملية
تربية دود القز بالمراحل الآتية: مرحلة البيوض يجب تدفئة البيوض بشكل موحّد، وذلك لتتطور وتفقس في وقت
واحد، ويجب ألا تزيد درجة الحرارة عن (26˚)، وذلك حتى لا تتعرض البيوض للجفاف، وتموت،
ويمكن تدفئة البيوض بوضعها في صندوق صغير وتغطيته بالبطانيات الدافئة، تفقس البيوض تقريباً بعد (14)
يوماً من وضع البيض، ويمكن معرفة أنّ وقت الفقس قد حان لأن البيوض تصبح شفافة
من الوسط، ولها حلقات داكنة في الأجزاء الخارجيّة، تُنقل البيوض إلى حاوية الفقس، ويتم تزويدها
بأوراق التّوت الطّازجة الغضة بعد تقطيعها إلى قطع صغيرة، وتُستبدل بأخرى طازجة مرتين أو ثلاث
مرات في اليوم. مرحلة اليرقات أو الديدان غير النّاضجة تُنقل اليرقات بعد فقسها إلى حاوية رعاية الديدان
غير النّاضجة، ويُفضل عدم محاولة الإمساك باليرقات نفسها؛ إذ إنّها تكون هشة، وبدلاً من ذلك
يمكن نقل الأوراق التي تكون اليرقات متعلقة بها، ولا تحتاج اليرقات للماء لأنها تحصل على
حاجتها من الرطوبة من الأوراق الطازجة التي تأكلها، وعندما تكون اليرقات صغيرة يجب إطعامها أوراق
التّوت الصّغيرة الغضة، وعندما تكبر يمكن إطعامها الأوراق الكبيرة، وتُغسل أوراق التّوت جيداً بالماء والصّابون
وتُشطف جيداً للتخلص من بقايا إن وجدت، ثم تُجفف بشكلٍ جيد قبل تقديمها لليرقات،
ومع نمو اليرقات يصبح جلدها ضيقاً عليها لذلك ينسلخ الجلد القديم ويُستبدل بآخر، وقبل حدوث
الانسلاخ بيومين تمتنع اليرقات عن تناول الطّعام، وفي مرحلة الانسلاخ يجب عدم إزعاج اليرقات أو
محاولة تنظيف المكان، أو نقلها منه، لأنّ ذلك قد يسبب إصابتها بالمرض، أو الموت، وبعد
انتهاء الانسلاخ تُنَظف الحاوية من إفرازات اليرقات، والجلد الناتج عن الانسلاخ. مرحلة الديدان النّاضجة بعد الانسلاخ الأول
يتحوّل لون اليرقات إلى أبيض مائل للخضرة، وعند اقتراب موعد الانسلاخ الخامس يزداد نهم اليرقات
للطعام، ويبدأ تجهيز الغدد الحريريّة لبدء نسج الشَّرنقة، في هذه المرحلة يجب إطعام الديدان أوراق
التّوت الكبيرة، وشديدة الخضرة، وبعد عشرة أيام تقريباً تصبح اليرقات منتفخة، ولونها مائلاً للصفرة، وشفافة
نوعاً ما، فتبدأ بتقليل كمية طعامها، وتبحث عن مكان مناسب لتبني شرنقتها، في هذه المرحلة
يمكن نقلها إلى حاوية النسيج بكثير من الحذر والحرص، وذلك حتى لا تتمزق أرجلها، ويجب
تزويد حاوية النسيج بالطعام في حال قررت اليرقات تناول المزيد من الطعام قبل البدء ببناء
الشَّرانق. مرحلة الشَّرنقة يُراعى في هذه المرحلة وجود مساحة كافية للديدان، وذلك تجنباً لتلامس الشّرانق الذي يؤدي
إلى تشابك الخيوط الحريريّة، حيث يُصعِّب فكها، ويُراعى أيضاً عدم إزعاج اليرقات عندما تبدأ ببناء
شرنقتها، خوفاً من عدم بناء الشَّرنقة بشكلٍ كامل، وتنسلخ اليرقة للمرة الخامسة والاخيرة داخل شرنقتها
ثم تتحول إلى خادرة، وهي المرحلة متوسطة بين اليرقة الناضجة، ويستغرق بناء الشَّرنقة يوماً
أو يومين، إلا أنّه يجب الانتظار لمدة خمسة أيام، وذلك للتأكد من استكمال بناء الشرنقة
قبل البدء بجمع الشَّرانق، بعد ذلك يتم انتقاء أقوى الشَّرانق وأنصعها بياضاً والسماح للفراشة باستكمال
نموها حتى تضع بيضاً جديداً للموسم القادم، ويجب ألا يقل عدد الشَّرانق التي ستكمل نموها
عن عشرين شرنقة، وذلك لضمان وجود أعداد كافية من الإناث والذّكور، وتكون شرانق الإناث غالباً
أكبر حجماً ونهاياتها مثلّمة، بينما تكون شرانق الذكور أصغر حجماً ونهاياتها مدببة، وتوضع الشّرانق في
صندوق التربية المبطن بأوراق ماصة، وذلك لامتصاص الإفرازات التي تنتج عن خروج الفراشات من الشّرنقة. مرحلة
الفراشات عندما يحين موعد خروج الفراشات من الشَّرنقة تفرز يذيب المادة اللاصقة التي تعمل على
تماسك الحرير، وتندفع لتخرج من الشَّرنقة، تبدأ الذكور فوراً بالبحث عن الإناث ويحدث التزاوج، وتموت
الذّكور مباشرة بعد ذلك بالرغم من وجود بعض الذّكور التي قد تحاول التزاوج مرة ثانية،
ويجب عدم السماح بحدوث ذلك لأن البيوض الناتجة لن تكون مخصبة بالكامل، بعد انفصال الذّكر
والأنثى تنتفخ الأنثى، وتضع بيوضاً بعد مرور 24 ساعة، لذلك يجب نقل الإناث إلى حاوية
وضع البيض بعد تزويدها بأوراق الأشجار لتضع عليها البيوض، وعدم السماح لها بوضع البيوض على
الأوراق والأقمشة، وذلك لأنها ستلتصق بها ويصبح من الصعب إزالتها دون الإضرار بها، وتتحول البيوض
بعد عدة ساعات إلى اللون الرمادي المائل للزرقة، وهذا يدل على أنها مخصبة، أما البيوض
التي تبقى بيضاء مائلة للأصفر فهي بيوض غير مخصبة ويجب استبعادها، تُجمع البيوض المخصبة في
وعاء من الزجاج أو محكم الإغلاق، وذلك لمنع جفاف البيوض، وتُحفظ البيوض في مكان
بارد لثلاثة شهور على الأقل. مرحلة إنتاج الحرير للمحافظة على الخيوط الحريريّة يجب قتل الخادرة قبل أن
تتحول إلى فراشة وتُمزِّق أثناء خروجها من الشَّرنقة، ويمكن قتلها بعدة طرق منها، وتعريضها
لبخار الماء لمدة ساعة، ثم تركها لتجف تحت الشّمس، وذلك حتى لا يتكوّن ، أو
وضعها في فرن ساخن لمدة ساعة، أما أفضل الطرق فهي وضع الشَّرانق في مجمد الطعام
لعدة أيام. المراجع ^ , New World Encyclopedia, Retrieved 11-6-2017. Edited. ، Encyclopædia Britannica،
Retrieved 11-6-2017. Edited.
المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده