الفرق بين لغات البرمجة






محتويات لغات البرمجة تعرف باللغة الإنجليزية بمصطلح (Programming Languages)، وهي مجموعة من اللغات الإلكترونية التي تستخدم
مع الأنظمة، والتطبيقات الرقمية التي تعمل في الأجهزة الإلكترونيّة الحاسوبيّة والذكية، وتهدف إلى بناء نظامٍ،
أو تطبيقٍ، أو صفحة إنترنت، وتعرف لغات البرمجية أيضاً بأنّها عبارةٌ عن عملياتٍ إلكترونية تهدف
إلى تجميع وتركيب مجموعة من البيانات معاً من أجل تصليح شيءٍ في نظام إلكتروني، أو
للعمل على بناء نظامٍ جديد يستخدم في تطبيقٍ ما، أو موقع على شبكة الإنترنت. خصائص لغات
البرمجة تتميّز لغات البرمجة بمجموعة من الخصائص، ومنها: الاعتماد على الخوارزميات، أي إنّ لغات البرمجة تعتمد على
متسلسلات رياضية، ترتبط بفكرة الخوارزميات التي وضعها عالم الرياضيات العربي الخوارزمي، فإنّ أي جُملة إلكترونية
تستخدم في لغات البرمجة تتكون من سببٍ ونتيجة تساعد في بناء التطبيق الإلكتروني. الارتباط بمنهجية كتابة
ثابتة، بمعنى أنّ لغات البرمجة تعتمد على مجموعة من الخطوات الثابتة التي تستخدم أثناء كتابة
نص البرمجة، ويجب أن تكون كل خطوة من هذه الخطوات صحيحة، وفي حال وجود أي
خطأ لن يعمل التطبيق، أو الموقع الإلكتروني بشكل صحيح. تعتمد على وجود الشيفرات، وهي عبارة عن
مجموعة من الرموز الإلكترونية، والتي تهتم في بناء تسلسل معين، غير مفهوم بشكل واضح، ويتميز
بأنه جامد في طبيعته، ومن أشهر هذه الشيفرات شيفرة 0،1 المستخدمة في برمجة أجهزة الحاسوب. الفرق
بين لغات البرمجة توجد مجموعة من الفروقات بين لغات البرمجة عموماً، لذلك ليس بالضرورة أن تتشابه
كلها معاً، ومن أهم هذه الفروقات: صيغة الكتابة هي الطريقة التي تتم من خلالها كتابة لغة البرمجة،
ولا تتشابه كافة اللغات معاً بصيغة كتابة واحدة، فمثلاً: يجب أن تنتهي جُملة البرمجة في
بعض اللغات بفاصلة منقوطة، بعكس اللغات الأخرى التي تَنتهي فيها جُملة البرمجة بمجرد الانتهاء من
كتابتها، والانتقال لكتابة جُملة جديدة. الاعتماد على الملحقات هي مجموعة من الأدوات والوسائل التي تتوافر مع الأنظمة
المُستخدمة في البرمجة، ولا تعمل بعض التطبيقات المبرمجة حديثاً إلا بالاعتماد عليها، بمعنى أنّ أنظمة
البرمجة توفر وسائل ملحقة معها، ومن المهم أن توجد ضمن البرمجية الخاصة بالتطبيق المصمم بالاعتماد
على بيئتها البرمجية، وإلا لن يتمكّن من العمل بشكل صحيح، ومن الأمثلة على ذلك: التطبيقات،
والبرامج القديمة التي تدعم نسخ نظام تشغيل ويندوز القديمة، ولا تعمل بشكل صحيح على النسخ
الجديدة من ويندوز. وجود بيئة برمجة متطورة تعتمد على طبيعة آراء، وتفضيلات المبرمجين في اختيار لغة البرمجة،
فلكل مبرمج لغةٌ معينةٌ يفضل العمل بالاعتماد عليها، وأحياناً تلزم بعض التطبيقات أن يتم العمل
على لغات برمجة محددة، وكلما كانت لغة البرمجة أكثر تطوراً، وتتناسب مع طبيعة مختلف أنواع
التطبيقات، والمواقع الإلكترونية استخدمت بشكل أكثر من قبل المبرمجين، وعادةً يختار كل مبرمج اللغة التي
توفّر له الوقت في تصميم البرنامج الذي يعمل على تصميمه.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده