أسباب التهاب المعدة






محتويات التهاب المعدة يمكن تعريف التهاب المعدة أنّه ذلك الالتهاب الذي يُصيب الطّبقة الدّاخلية الُمبطّنة لجدار
المعدة ممّا يُؤدّي إلى الشّعور ببعض الأعراض المُزعجة والمُؤلمة. يعتبر التهاب المعدة من الأمراض الشّائعة
التي تُصيب أشخاصاً كثيرين، ويتم تشخيص التهاب المعدة عن طريق التّنظير التي تعتبر أكثر الطّرق
دقّة؛ حيث يتم من خلالها فحص الغشاء المُخاطيّ للمعدة. الجدير بالذّكر أنّ هناك العديد من
الأسباب التي تُؤدّي إلى الإصابةِ بالتهاب المعدة، وفيما يأتي أشهرها. أسباب الإصابة بالتهاب المعدة تناول المشروبات الكحوليّة. التّدخين. الإصابة
بالبكتيريا المُسبّبة لقُرحة المعدة. الإفراط في تناولِ المُسكّنات. تناول بعض الأدوية التي لها تأثير ضار على المعدة
مثل الأسبرين. الإصابة بعدوى بكتيريا المَلَوِيّة البوّابية، والتي تعتبر السّبب الأكثر انتشاراً للإصابة بالتهاب المعدة. تناول مضادّات
الالتهاب اللّاستيرويديّة مدّةً طويلةً. التّعرض لصدمةٍ نفسيّةٍ قويّةٍ مفاجئةٍ. التّعرض للإشعاعات. انخفاض في تدفُّق الدّم إلى المعدة. الإصابة بداء
كرون. أعراض الإصابة بالتهاب المعدة عسر الهضم. ضَعف الشّهية. حَرَقةٌ، وخاصّة عند تناول الأطعمة الدّسمة. التّقيؤ والإسهال. الغثيان. الشّعورُ بالتّخمة في الجزءِ
العلوي من البطن. ألمٌ في البطنِ. نقصانٌ في الوزن. خروجُ دمٍ مع البُراز. القشعريرة. الإصابة بالحُمّى. ألمٌ في الظّهر. مضاعفات الإصابة بالتهاب
المعدة يجب عدم إهمال التهاب المعدة بكل الأحوال، ومراجعة الطّبيب المُختصّ على وجه السّرعة لوصفِ العلاج
المناسب، فإذا تم إهماله فقد يُؤدّي إلى الإصابة ببعضِ المشاكل الخاصّة بالجهازِ الهضميّ، ومن الممكن
أن يُصابَ الشّخص بقرحةٍ أو نزيفٍ أو التهابِ المعدة الحاد، وعلى المدى البعيد يمكن أن
يتسبّب في سرطانِ المعدة. تشخيص التهاب المعدة هناك طرقٌ مختلفة لتشخيصِ التهابِ المعدة، وهي: اختبار جرثومة المعدة: حتّى
يستطيع الطّبيب تحديدَ نوعِ الإصابةِ بشكلٍ دقيقٍ؛ إذ يمكن إجراء التّحليل عن طريقِ الدّم أو
البُرازِ أو اختبارِ التّنفس. منظار المعدة: ويتم عن طريقِ إدخال أنبوبٍ رفيعٍ وصغيرٍ من الحلق ليَمُرَّ
بالمريء ومن ثمَّ إلى المعدة، وتوجد في نهايته كاميرا دقيقة حتى يتمكّن الطّبيب من رؤية
جدارِ المعدة بشكلٍ واضحٍ، ويستطيع أيضاً أن يأخذَ عيّنةً لتحليلهِا في المختبر فيما بعد. الأشعّة السّينية:
حيث يقومُ المريض بتناولِ سائل معدنيّ أبيضَ اللّونِ يحتوي على الباريوم، وذلك لجعلِ التهابِ المعدة
أكثر وضوحاً عند القيامِ بعملِ الأشعّة. علاج التهاب المعدة يمكن علاجه بسهولة إذا ما تمَّ معرفة سبب
الإصابة، وبشكلٍ عام، يمكن أن يصفَ الطّبيب المُتخصّص المُضاداتِ الحيويةَ لقتل البكتيريا، أو وصف مضادّات
الحموضةِ التي تعمل على تقليل إفراز حامض المعدة، ويطلق عليها اسم مثبّطات مضخّة البروتين، مثل
أوميبرازول.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده