علامات التوحد في عمر السنتين






محتويات التوحد التوحد هو اضطراب النمو العصبي الذي يؤدّي إلى ضعف التواصل الاجتماعي، واللفظي وغير اللفظي،
حيث إن مريض التوحد يتبع أنماط سلوكية متكرّرة، وتظهر أعراض مرض التوحّد في سن الثانية
أو الثالثة من عمر الإنسان، وقد ينجم عن هذا المرض أضرار في عملية معالجة البيانات
في الدماغ، ممّا يؤدّي لحدوث خلل في الخلايا العصبية. يعتبر التوحّد شكلاً من الأشكال الثلاثة لطيف
التوحّد (ASDS)، ويكوّن الاضطرابان الثاني والثالث معاً متلازمة أسبرجر، التي تسبب تأخّراً في النموّ المعرفي
واللغة، أمّا في حالة عدم القدرة على تشخيص المرض ومعرفة ما إذا كان مرض التوحّد
أو متلازمة أسبرجر فيطلق عليه اضطراب النموّ المتفشي (PDD NOS). علامات التوحد يقوم أطفال مرض التوحّد بالعديد
من أنماط السلوك المتكرر، ويمكن تصنيفها حسب تصنيف مقياس تقدير السلوك كالآتي: النمطية: كرفرفة
اليدين، ودوران الرأس بشكل متكرّر ونمطي. التماثل: مقاومة أي تغيّر جديد، كالإصرار على اللعب في
القطار لساعات طويلة ورفض إيقافه. سلوك قهري: كترتيب الأشياء على هيئة أكوام أو صفوف، والالتزام
بقواعد معيّنه في ذلك. السلوك المقيّد: يتمثل بعدم التركيز على أكثر من شيء بذات الوقت،
فطفل التوحّد لا يفضّل اللعب في أكثر من لعبة في نفس الوقت. إصابة الذات: تتمثل
بإيذاء الذات، كضرب الرأس، أو عض اليد. علامات التوحد في عمر السنتين عند بلوغ الطفل سنتين من
العمر تظهر أعراض مرض التوحّد بشكل أوضح، ففي حين أنّ أقرانه من العمر يتفاعلون ويتواصلون
بشكل جيد، تظهر على طفل التوحّد أعراض مخالفة ومقلقة لعائلته في حال لاحظوها توحي لهم
بشيء مريب وتتمثل هذه الأعراض بما يأتي: مشاكل في النطق: فهو لا يلفظ أي كلمة
حتى 16 شهر، كما أنه لا يستطيع تكوين جمل مكوّنة من كلمتين حتى يبلغ السنه
الثانية. الجمود: فهو لا يبتسم عندما تضحك معه، كما أنه لا يتفاعل مع الآخرين، ولا
يبدي اهتماما عند إشارة شخص لأي شيء ملفت. سوء في التواصل: إذ إنّه لا يستجيب
للنداء، ولا يتواصل بصرياً. مشاكل اجتماعية: تتمثل في عدم اللعب مع الآخرين. أسباب مرض التوحد حتى
هذه اللحظة لا يوجد سبب محدّد لمرض التوحد، ألا أنّ بعض الدراسات التي أجريت تشير
لأسباب وراثية، وأخرى تشير لأسباب غير وراثية كالتعرّض للسموم البيئية، والحساسية الغذائية، وبعض اللقاحات، وفطور
الهضم، وتعرض الأم الحامل لحادث أو نزيف أو تناولها بعض الأدوية، إلا أنّه بالمجمل يمكن
أن تكون هناك أسباب جينيّة وراء هذا المرض فهنالك حوالي من 5 إلى 15 جيناً،
وتعدّ مسؤولة عن حدوث إعاقات مختلفة بالإضافة لعوامل خارجية مساعدة.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده