حقائق عن القرين






القرين قال تعالى: "وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ *
وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ * حَتَّىٰ إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي
وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ * وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ
* أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ * فَإِمَّا نَذْهَبَنَّ
بِكَ فَإِنَّا مِنْهُمْ مُنْتَقِمُونَ * أَوْ نُرِيَنَّكَ الَّذِي وَعَدْنَاهُمْ فَإِنَّا عَلَيْهِمْ مُقْتَدِرُونَ" (سورة الزخرف: 36-42)،
ومن هذه الآية يستدلّ على أنّ القرين شيء حقيقي وموجود في حياتنا اليومية، على الرغم
من أنّ هناك الكثير من الناس الذين قد لا يؤمنون بهذه الأمور، فهذه الآيات تتحدّث
عن القرين وملازمته للناس، وقدرته التي يتمتّع بها في التأثير على الناس في أمور مختلفة
في حياتهم ومن ضمنها الوسوسة والتسلط عليهم. إنّ لكل إنسان في هذه الحياة قرينه الذي يسعى
دوماً لإبعاده عن عبادة الله تعالى وطاعته، ويمكن تعريف القرين بأنّه شيطان يلازم الإنسان في
أمور حياته، كما أنّه من أقوى الأنواع في عالم الجن، بحيث يتّصف القرين بالعنادة والخباثة
والمكر، وللقرين وظيفة رئيسية تتمثّل في اختبار الشخص أو المؤمن في طاعة الله وعبادته، فإذا
سمع الأنسان لوسوسة هذا القرين وذلك بابتعاده عن طريق الإيمان، أصبح القرين ملازماً له، أما
إذا عصى الإنسان أوامر قرينه وتجنّبها، فإنّ هذا يجعل الإنسان علياً على القرين، وفي هذه
الحالة ليست لأوامر القرين أيّة تأثير على تصرّفات الإنسان، وسنقوم في هذا المقال بالحديث عن
أهمّ الحقائق التي تتعلق بالقرين. حقائق عن القرين إنّ القرين من المخلوقات التي لا تحرق ولا تموت،
وذلك لأنّها مقرونة بالإنسان في حياته، وليس بإمكان أي أحد في الدنيا مهما كانت قدرته
في حرق الجن أن يتعامل مع هذه المخلوقات، إلّا في حالة إعطاء الله تعالى هذه
الهبة للإنسان، وحتّى في هذه الحالة أيضاً لن يستطيع الإنسان قتل القرين أو حرقه بشكل
نهائي، إنّما يتمّ تعذيبه وضربه في بعض الحالات حتّى يتمّ التخلّص منه. القرين مخلوق عنيد وماكر،
وعادةً ما يتطلب إخراجه من جسد الإنسان جهداً ووقتاً طويلاً، وقد يلجأ لانتحال شخصيّات ومسميات
أخرى في حال تم علاجه من قبل شيوخ مختصين في الشريعة، وهنا يجب أن يكون
الشيخ ذو دور قوي ومهارة كبيرة في اكتشاف هذه النوعية والتحقق منها، حيث أن
القرين يشبه الإنسان العادي في صوته وتصرفاته ونبراته ولكن هناك بعض العلامات الغريبة التي يميّز
منها. قد يسيطر القرين على الإنسان بشكل كلي وكامل، وقد يدفع الإنسان في بعض الحالات
إلى القيام بأفعال وهو غائب عن الوعي، وفي حالات أخرى يسيطر القرين على الإنسان بشكل
جزئي أو غير كلي، بحيث يكون الإنسان مدركاً للأمور التي تجري حوله. من الممكن أن
يظهر القرين للإنسان في أشكال مختلفة ومتعددّة، والتي من أهمّها: الكلب الأسود، والعبد الأسود، والقطّ
الأسود، والثعبان، و البقرة، ويكون هدفه من هذا التشكل إخافة الأنسان وترهيبه. إنّ لكل إنسان قرينه
من الملائكة وقرينه من الشياطين، إلا أن المؤمن بطاعة الله ورسوله والذي يستقيم على دين
الله يقهر شيطانه ويذله، أما الإنسان الذي يعصي أوامرالله، فإن قرينه يقوى على مساعدته على
الباطل، وعلى تشجيعه على فعل المعاصي والذنوب، لذا يجب على المؤمن أن يتقي الله، وأن
يحرص على عصيان أوامر ووسوسوة شيطانه، وذلك بطاعة الله ورسوله، وبالاستعاذة بالله من الشيطان، مع
الحرص على طاعة الله ورسوله.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده