أين يقع نهر الدانوب والراين






محتويات نهرا الدانوب والرّاين يعدّ نهر الدانوب والراين من أهم وأطول الأنهار الموجودة في القارة
الأوروبية، يُسمى نهر الدانوب بنهر العواصم؛ لأنه يمر بأربع عواصم أوروبية؛ وهي النمسا عاصمة فينّا،
وبراتيسلافا عاصمة سلوفاكيا، وبودابست عاصمة المجر، وبلجراد عاصمة صربيا، سوف نتعرف في مقالنا هذا على
نهري الدانوب والراين؛ أعظم أنهار أوروبا على الإطلاق. نهر الدانوب يعتبر الدانوب أطول أنهار الاتحاد الأوروبيّ، ويبلغ
طوله تقريباً 2.872 كيلو متراً، أي ما يقارب 1.785 ميلاً، ويتكون من التقاء نهري بريج
وبريجش، اللذان ينبعان من الغابة السوداء في ألمانيا، ويصب في البحر الأسود، وهنا يكوِّن دلتا
تشترك فيها ثلاث دول؛ وهي مولدافيا ورومانيا وأوكرانيا، يمر الدانوب بعشر دول أوروبية؛ هي ألمانيا،
والنمسا، وسلوفاكيا، والمجر، وكرواتيا، وصربيا، وبلغاريا، ومولدوفا وأوكرانيا ورومانيا. روافد نهر الدانوب لنهر الدانوب روافد متعددة لعل
من أهمها؛ إين ومورافا وموريش وأولت وجيو وبروت وتيسا، و تعتبر تلك الروافد من أهم
الأنهار الموجودة وسط وشرق أوروبا، وتجدر الإشارة إلى أن نهر الدانوب هو أطول أنهار أوروبا
بعد نهر الفولغا، كما وقامت بعض الدول بإنشاء سدودٍ ومحطات لتوليد الطاقة الكهربائية على نهر
الدانوب، ولعل أكبر سدّ هو سد البوابة الحديدية؛ وهو عبارة عن ممر ضيق يقع على
الحدود بين رومانيا ويوغسلافيا. يعاني نهر الدانوب في الوقت الحاضر من التلوث الشديد، بعد أن كان
سببَ إلهام المؤلف الموسيقي النّمساوي المشهور يوهان شتراوس الأصغر، حيث دفعه لتأليف كتابه المشهور على
نهر الدانوب الأزرق. نهر الراين يحظى الراين بمكانة تاريخية عظيمة في التاريخ الأوروبي، لا سيّما الألماني،
و يمر بعدد من الدول الأوروبية؛ وهي هولندا وسويسرا وليختنشتاين وألمانيا وفرنسا، وينبع من سويسرا،
ويصب في نهر الشمال الواقع شمال القارة الأوربية، وتعني كلمة راين في اللغة السيليتية (الجاري)،
و يبلغ طوله حوالي 1.230 كيلو متراً وعرضه 205 متراً. أهميّة نهر الراين ويرتبط نهر الراين ارتباطاً
وثيقاً بنهر الدانوب، بالإضافة إلى أنهار أخرى؛ هي نهر الرون ونهر مارن، ولذلك فإنه يعتبر
مجرى ملاحي داخلي عظيم، وتقوم البواخر الألمانية والهولندية بنقل مشتقات النفط والفحم والحبوب من خلاله،
لطالما ظل نهر الراين على مدى سنوات محل نزاع بين ألمانيا وفرنسا، ويعود ذلك كونه
النقطة الفاصلة بين الرومان والقبائل الجرمانية. بالإضافة إلى ذلك تم إقامة مدن فرنسية وألمانية على ضفافه،
ولم تهدأ تلك النزاعات إلا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، كما وأن نهر الراين ارتبط
بأسطورة حورية البحر الألمانية (لوريلي)؛ حيث يُعتقد أن تلك الحورية تظهر للبحارة عند المنحدر
الصخري الشاهق، فتكون السبب وراء اختفاء السفن، وكما حدث لنهر الدانوب فإن نهر الراين أيضاً
تعرض للتلوث نتيجة مخلفات السفن العابرة منه، ولكن بعض أجزائه احتفظت بتألقها وجمالها مما استقطب
السياح لزيارته.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده