إنشاء بريد إلكتروني






محتويات البريد إلكتروني البريد الإلكترونيّ وسيلة إلكترونيّة لتبادل نصوص ورسائل رقميّة عبر الإنترنت، يتمّ إرسالها من
شخص إلى آخر، أو إلى عدد من الأشخاص من خلال جهاز الكمبيوتر، حيث يعدّ من
أول استخدامات الإنترنت، ففي البداية كان التراسل لحظيّاً بين الأشخاص، أي أنّه يجب أن يكون
المرسل والمستقبل متصليْن بالإنترنت، إلا أنه أصبح يعتمد على مبدأ التخزين فيما بعد، أي أنّها
تُحفظ في الرسائل الواردة، في صندوق البريد للمستخدم، حيث يمكنهم رؤيتها في الوقت الذي يريدون. إنشاء
بريد إلكتروني اخترْ موقع شركة يقدّم خدمة البريد الإلكتروني، وهي ثلاثة مواقع Gmail ،Hotmail ،Yahoo،
وتتصفُ جميعها بالأمان والسّرعة. اضغط على زرّ اشتراك، مستخدم جديد (sign up)، وبعدها سيظهر لك
نموذج يتضمّن معلوماتٍ شخصيّة عنك، بحيث تُدخل ما يلي: اسمك واسم عائلتك. اسم تريد أن
يصبح بريداً إلكترونيّاً خاصّاً بك. كلمة المرور، وأعدْ كتابتها في الخانة الثانية. تاريخ ميلادك. الجنس (
ذكر أم انثى). رقم الهاتف الجوّال الخاص بك، وتحقّق منه عن طريق الكود الذي أرسل
لك. ضع بريداً إلكترونيّاً آخر، حتى يكون بديلاً معتمداً في حال فقدان كلمة المرور. أدخلْ
الكلمة أو الأرقام التي ظهرت لك في الصورة، لإثبات أنّك إنسان حقيقيّ ولست روبوتاً. اضغط
على علامة الصحّ الموجودة في المربع في خيار أوافق على بنود الخدمة، ثمّ اضغط موافق. مزايا
البريد الالكتروني يعتبر البريد الإلكترونيّ من أكثر وسائل الاتصال بسرعة، حيث إنّه يمكن توجيه وإرسال الرسائل
إلى أشخاص موجودين على بعد آلاف الأميال، وضمان وصولها في لحظات إلى الأصدقاء في جميع
أنحاء العالم، وبأقلّ التكاليف، فلا تحتاج هذه العمليّة سوى الاتصال بالإنترنت، كما أنه يمتاز بإمكانيّة
التواصل مع أكثر من شخص بالوقت نفسه، بالإضافة إلى كونه صديقاً للبيئة، أي أنّنا لا
نحتاج إلى أوراق لإرسال الرسائل، وإنّما يمكن إرسالها إلكترونيّاً، وإمكانيّة ربط ملفّات ومرفقات متعدّدة الأشكال
عند إرسال الرسالة مثل (صورة أو فيديو). عيوب البريد الالكتروني ضرورة الاتصال
بالإنترنت، فعند فتح البريد الإلكترونيّ لإرسال الرسائل يجبُ أن يكونَ متصلاً بالإنترنت. أدّى وجوده إلى
زيادة في ضغط العمل، وذلك بسبب الكمّ الهائل من الرسائل التي يجب قراءتها أو إرسالها
في اليوم، وخاصّة في قطاع العمل. عدم ضمان وصول الرسالة إلى الشخص المعنيّ إذا تمّ
كتابة البريد الإلكترونيّ بشكل خاطئ، بالإضافة إلى مشكلة العناوين الإلكترونيّة المزوّرة. سهولة نشر الفيروسات البرمجيّة
عبر الإنترنت.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده