تاريخ العراق الحديث والمعاصر






دولة العراق تُعتبر العراق جمهوريةً اتحاديةً برلمانية، وذلك حسب نصوص الدستور العراقي، وتقع دولة العراق
في قارّة آسيا بمحاذاة كلٍ من المملكة العربية السعوديّة والكويت من الجنوب، وإيران من الشرق،
والمملكة الأردنية الهاشميّة وسوريا من الغرب، أمّا من الشمال فتحُدها تركيا، وقد بلغت مساحة الدولة
الكلية 438.317 كيلومترٍ مربع، ويَسكنها أكثر من 37 مليون نسمة وفق آخر التوقعات التي نُشرت. دائماً
عندما تُذكر دولة العراق يُذكر معها تاريخها العريق والمتميّز بالحضارات المُتعاقبة على العيش فيها؛ فموقعها
المتميّز ونهر دجلة والفرات كانا سبباً في ذلك، وَكانت أول حضارة تسكنها هي حضارة سومر
تَبِعتها الحضارة البابلية، والآشورية، والسلوقية، والإمبراطورية الرومانية، لتأتي بعدها الخلافة الإسلامية، ثمّ المغول، والدولة الأفشارية،
والدولة العثمانية، ومن ثمّ الانتداب البريطاني؛ كل هذا يُعتبر من تاريخ دولة العراق القديم، أمّا
تاريخها الحديث فتم جمعه بعدة نقاط تُمثل المحطّات التاريخية الحديثة. محطات تاريخ العراق الحديث وقوع ثورة كبيرة
في العراق سُميت بثورة العشرين، طالبت الثورة باستقلال العراق واستقلال حكمها من الانتداب البريطاني، فأقامت
بريطانيا مؤتمراً اعترفت فيه بإنشاء دولةٍ ملكيةٍ في العراق، وتلك الأحداث حصلت في عام 1920م. انتخاب
الأمير فيصل بن الحسين ملكاً للعراق في شهر آب من عام 1921م. نشوب حرب العربية الإسرائيلية
في عام 1948م، وكانت في عهد الملك فيصل الثاني. الإطاحةُ بالنّظام المَلكي في الدّولة واستبداله بالنظام
الرئاسي، فتغيّر اسم مملكة العراق إلى جمهورية العراق، وكان ذلك في عام 1958 ميلادي، وقاد
هذا الانقلاب مجموعةٌ من الضباط الأحرار أهمّهم الزّعيم العميد عبد الكريم قاسم. اشتركت دولة العراق في
حرب عام 1967م، وبعدها خاضت حرب أكتوبر في عام 1973م. استلام صدام الحسين رئاسة الدّولة بعد
قيامه بالتخلّص من معارضيه في حزب البعث، وكان ذلك في عام 1979م. إعلانُ الحرب ضدّ إيران
في عام 1988م، واستمرت الحرب لمدة ثماني سنواتٍ متواصلة. إعلان الحرب ضد الكويت في عام 1990م،
وكانت هذه الحرب من الأخطاء التي تمّت في عهد الرئيس صدام حسين، ومن ثمّ نشبت
حرب الخليج الثانية في عام 1991م، وكان للعراق دور فيها. إعلان الحرب على العراق من قبل
الولايات المتحدة الأمريكية؛ فهاجمت القوّات الأمريكية العراق في تاريخ 20/3/2003 ميلادي، وسيطرت عليها، وقامَت باعتقال
الرئيس صدام حسين وحاكمته لينتهي الأمر بإعدامه شَنقاً في أول أيام عيد الأضحى من عام
2006م. انتقال سيادة الدّولة للحكومة العراقية المؤقتة في عام 2004م، مع بقاء الهيمنة السياسية للدّولة الأمريكية. إجراء
انتخاباتٍ عراقية في عام 2005م، انتهت باختيار 275 عضواً للبرلمان العراقي؛ ليختاروا حكومةً عراقيةً تستلم
حُكم العراق أربع سنوات فقط، بعدها تتجدّد الانتخابات.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده