أين كان يسكن قوم لوط






سكن قوم لوط – عليه السلام – في قرية يقال لها سدوم، وهي من
القرى الواقعة في منطقة البحر الميت، ومنطقة البحر الميت هي تلك المنطقة التي تقع اليوم
على الحدود الفاصلة بين كل من فلسطين والأردن، في الجزء الجنوبي من منطقة بلاد الشام.
أمّا نبي الله تعالى لوطاً – عليه السلام – فهو لوط بن هاران، وهاران هو
أخو نبي الله تعالى ورسوله إبراهيم – عليه السلام –، ومن هنا فإنّ نبي الله
لوط هو ابن أخ إبراهيم – عليهما السلام -. وقد آمن لوط مع عمه إبراهيم
واستنّ بسنته ولم يفارقه، فكان من الصالحين المكرمين بفضل من الله تعالى من به عليه.
وكان لوط تابعاً ومرافقاً لعمّه في كافة الرحلات التي قام بها. إلى أن افترقا، حيث
يقال أن سبب افتراقهما عن بعضهما البعض هو أنّ الأرض لم تكن تتسع لمواشيهما معاً،
فافترقا لهذا السبب. أرسل الله تعالى لوطاً – عليه السلام – إلى القوم في سدوم، وذلك
بسبب الطغيان الكبير الذي كانوا عليه، فلقد كانوا الشر بعينه، فإنّ ذكر الشر ذكر معه
قوم لوط، فهما مترادفقان ويؤديان المعنى نفسه. والله تعالى لا يهلك أي قوم إلّا بعد
أن يرسل إليهم رسولاً أو نبياً يبيّن لهم الطريق الحق الذي يتوجّب عليهم أن يتبعوه،
ويبيّن لهم الحق من الباطل. وهذا ما قد كان، فلم يدع الله تعالى لهؤلاء الأشرار
حجّة بإرساله لوطاً إليهم. إلّا أنهم عاندوا، وعتوا، واستكبروا استكباراً كعادة الكفار الجحدة. لم يترك
قوم لوط وأهل سدوم شيئاً قبيحاً إلا وفعلوه، ومن أبرز صفاتهم أو سلوكياتهم أنهم كانوا
يأتون الذكران، فلم يكونوا أسوياء كما باقي البشر، فالأصل أن يأتي الذكر الأنثى لتستمر الحياة.
والأدهى والأمر بأنّهم لم يكونوا يستتروا من فعلتهم القبيحة هذه، بل كانوا يمارسون هذا المنكر
بشكل علني وأمام الناس، وهو قمّة الطغيان، والجحود، والإفساد في الأرض، فهم أسوأ من مارس
هذه العادة القبيحة المقززة. أمّا الصفة الثانية التي كانوا يقومون بها فهي قطع الطريق وأخذ
الأموال وما ليس لهم على غير وجه حق، فقد كانوا يتربّصون بكل تاجر يأتي إلى
منطقتهم، فيهجمون على قافلته ويأخذ كل واحد منهم شيئاً ممّا يحمله هذا التاجر المسكين الذي
لا يبقى بذلك معه أي بضاعة ليتاجر به، فيعود مفلساً خائباً. وهناك العديد من القصص
الأخرى التي تؤكّد شدّة الطغيان الذي كانوا فيه. ومن هنا فقد كان عذاب الله تعالى
لهم شديداً جداً، فقد خسف الله تعالى بهم الأرض خسفاً، وهذه عقوبة يستحقونها جراء ما
اقترفت أياديهم.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده