بحث عن التلفاز فوائده وأضراره






التلفاز التلفاز من الاختراعات العظيمة التي توصّل إليها الإنسان، فقد اخترعه العالِم الأسكوتلندي جون لوجي
بيرد، والتلفاز عبارة عن جهاز كهربائيّ يُحوّل الإشارات الكهربائيّة القادمة من وحدات البث الإذاعيّ إلى
صورتها الأصليّة على هيئة صوت وصورة ومشاهد مُتحرّكة، وقديماً كان الهوائيُّ الذي يركّب مع التلفاز
هو الوسيلة التي يُمكن من خلالها استقبال الموجات الكهربائيّة، ولكن مع تطور التكنولوجيا في
وقتنا الحالي أصبح استقبال الموجات عبر الفضاء، حيث تبث من خلال الأقمار الصناعيّة التي تدور
حول الأرض. ويعد التلفاز في وقتنا الحالي من الأجهزة الكهربائيّة الرئيسيّة التي توجد في جميع البيوت
ولا يمكن الاستغناء عنه، ولكن تتفاوت مدى المنفعة التي يمكن للشخص أن يحصل عليها منه
تبعاً لكيفيّة استخدامه. فوائد التلفاز جمْع أفراد الأسرة معاً عند الجلوس لمتابعة برنامجاً معيناً، وإضفاء جوٍّ
من المتعة فيما بينهم، فقد يتم النقاش وتبادل الآراء والأفكار معاً حول ما تم بثه
في البرنامج. تنمية المهارات والقدرات وزيادة المخزون الثقافي والمعرفي للأفراد، فقد أثبتت الدراسات أن
الأطفال الذين يشاهدون التلفاز يدخلون إلى المدرسة بحصيلةٍ لفظيّةٍ أكثر من الأطفال الذين كانوا لا
يشاهدون التلفاز. دعم القيم الإيجابيّة لدى الأفراد من خلال البرامج الإيجابيّة والجيدة. إتاحة الفرصة للأفراد،
وخاصةً الأطفال في مشاهدة أشياء قد تكون غير متاحة في حياتهم مثل عالم البحار والفضاء
الخارجي. تنمية خيال الأطفال من خلال الرسوم المتحركة والبرامج التثقيفيّة الخاصة بالأطفال. تمضية أجزاء من
أوقات الفراغ في التسلية والمرح والاسترخاء. أضرار التلفاز مشاهدة برامج التلفاز لفتراتٍ طويلةٍ خلال اليوم يؤدي
إلى الكسل والخمول وتضييع الوقت في أشياء لا فائدة منها. تعب العيون والإصابة بالقصر أو
الانحراف أو الجفاف، كما أن الفرد يعتاد على الضوضاء، مما يؤدي إلى إصابته بخلل بالسمع
مع الأيام، بالإضافة إلى تضرر العمود الفقري للشخص الذي يجلس لفتراتٍ طويلةٍ أمامه. تقليد الطفل
للمشاهد غير الجيدة التي قد يشاهدها في التلفاز، وخاصةً عند غياب دور الأهل في المراقبة
والمتابعة لهم، ومحاولة شرح ما يشاهدونه هؤلاء الأطفال. تعرض الطفل للكوابيس والأحلام المزعجة عند مشاهدة
أفلام الرعب، كما أن مثل هذه المشاهد قد تولد لدى الفرد العنف، وبالتالي انتشار العنف
والمشاكل في المجتمع. ظهور المشاكل الأسريّة سواء بين الأزواج، أو بسبب تمرد الأبناء نتيجة تقليدهم
لمشاهد استقلاليّة الأبناء عن الآباء. الإصابة بالاضطراب عند مشاهدة البرامج التي لا تتوافق مع العادات
والتقاليد والقيم الدينيّة للفرد. التقصير في العلاقات الاجتماعيّة وقطع الأرحام نتيجة الانشغال بالتلفاز. نشر السحر
والشعوذة من خلال المشاهد التي تُروّج لها.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده