نصائح ودروس في الاستثمار من رائد الأعمال آشتون كوتشر



إذا كان اسم  نجم هوليوود الشهير آشتون كوتشر لا يزال يجلب إلى ذهنك أدواره في أفلام كوميدية ورومانسية مثل: Just Married، و Valentine’s Day، و The Butterfly Effect، و Dude، Where’s My Car، وإذا كنت تعرفه في المقام الأول من الأفلام والتلفزيون فقط، فمن المؤكد أنك خارج الزمن تمامًا.

 

يتعرّف معظم الناس على آشتون كوتشر كممثل، لكنّه أيضًا حقق نجاحًا بعيدًا عن الشاشة. فالجانب الذي قد لا تعرفه عن المُمثل الذي قارب الأربعين عاماً أنه أيضًا رائد أعمال، ومستثمر مخاطر، خاصة في مجال التكنولوجيا ووسائل الإعلام الاجتماعي والإعلام الحديث، وكان في السابق مهندسًا لمنتجات لينوفو.

كوتشر عمل سابقًا كمهندس انتاج لدى لينوفو

آشتون كوتشر عمل في السابق مهندسًا لمنتجات لينوفو

ظهر على Shark Tank التابع لشركة ABC، وحقق بعض الاستثمارات المربحة في العديد من شركات التكنولوجيا، بما في ذلك: Spotify، و Airbnb، و Foursquare، و Fab، و Uber، و Dwolla، و Path، و Meerkat. كما إنه أحد مؤسسي شركة Katalyst، وهي شركة إعلامية تنشئ المحتوى الأصلي للإعلام الرقمي والتلفزيون والسينما.

 

وفي السنوات القليلة الماضية، حدثت نقلة كُبرى في حياته المهنية في اتجاه مُغاير تمامًا لاتجاه التمثيل. فعلى ما يبدو، إن فيلم السيرة الذاتية الشهير Jobs، والذي جسّد فيه شخصية ستيف جوبز مؤسس شركة آبل عام 2013، قد أثّر تأثيرًا كبيرًا فيه، وحوّله إلى مُمثل بدرجة رائد أعمال، عبر تركيزه على مجال التكنولوجيا.

ashton-jobs-combo

آشتون كوتشر في دور ستيف جوبز.

بدايات متواضعة

وُلد عام 1978 في وسط مدينة سيدار رابيدز، في ولاية أيوا، قبل دقائق من توأمه، مايكل. كوتشر يأتي من بدايات متواضعة للغاية، كان والداه، لاري وديان، يعملان في مصنع، وقاما بتربية أطفالهما الثلاثة في مزرعة.

بدأ كوتشر في كسب المال وادّخاره منذ صغره. وشملت وظائفه الغريبة قصّ وتهذيب العُشب والسقوف، وكذلك سلخ الغزلان في متجر للجزارة وبيع اللحوم، ورزم التبن. وعندما كان في الثالثة عشرة من عمره، ادّخر 1400 دولار. عمل بعد المدرسة وفي عطل نهاية الأسبوع لمدة عام ونصف، ووضع كل أمواله في حساب التوفير.

واصل كوتشر العمل في مجموعة متنوعة من الوظائف المتواضعة لتسديد رسومه الدراسية في جامعة أيوا، حيث التحق بها عام 1997، وخطط للتخصص في هندسة الكيمياء الحيوية، ولكنه انسحب ولم يكمل دراسته بها، وانتهى به الأمر في طريق عروض الأزياء والتمثيل، ولكن اهتمامه بالعلوم والتكنولوجيا عاود الظهور بعد سنوات عندما بدأ الاستثمار في شركات التكنولوجيا.

تابع القراءة لمعرفة ما تمكن المُمثل الذي قارب الأربعين من تحقيقه في عالم الأعمال والشركات الناشئة، وما يفعله بملايينه، وكيف يجنيها من المُشاركة في تأسيس الأعمال.

 

تحويل المسار

في حين أن معظم الناس يعرفونه عن أدواره الكوميدية في الأفلام والمسلسلات، فقد شارك كوتشر في مشاريع تجارية منذ عام 2003 عندما بدأ شركته الإنتاجية Katalyst.

وفي عام 2011، شارك كوتشر في تأسيس شركة رأس المال الاستثماري المخاطر A-Grade Investments. وفي العام نفسه، تم اختيار كوتشر من مجلة Time كواحد من أكثر 100 شخصية مؤثرة. ثم تم اختيار شركته، Katalyst، كإحدى أفضل 50 شركة مبتكرة من بين أكثر المبدعين إبداعًا من قبل Ad Age، وكواحدة من أفضل الشركات الأكثر إبداعًا من قبل Fast Company.

لم يكشف كوتشر عن حجم استثماراته، ولكن في العام ذاته 2011، قدّرت صحيفة نيويورك تايمز أنه استثمر من 50.000 إلى 100.000 دولار لكل صفقة مميزة.

في عام 2013 – وهو نفس عام تجسيده لفيلم Jobs – انضم كوتشر إلى شركة لينوفو كمهندس منتجات، حيث ساعد في إنشاء جهاز Yoga Tablet 2 Pro. في الماضي، خدم أيضًا في فرق الإدارة والإبداع في عدد من الشركات الناشئة وشركات الإعلام مثل Ooma و Katalyst Media.

تليها شركة Sound Ventures في عام 2015. وكان مستثمرًا ملاكًا قبل ذلك، مما جعل كوتشر في مارس 2016 يظهر على غلاف مجلة فوربس Forbes بـ مقال عن كل استثماراته، لتصبح المقالة الأكثر قراءة في تاريخ المجلة.

كوتشر يظهر على غلاف مجلة فوربس Forbes ففي مارس ٢٠١٦.

كوتشر ممثل بدرجة رائد أعمال، يظهر على غلاف مجلة فوربس Forbes في مارس ٢٠١٦.

قام ببناء محفظة رائعة، والاستثمار في شركات التكنولوجيا، مثل: Skype و Spotify و Airbnb وUber و Foursquar. وبينما ينصبّ تركيزه على شركات التكنولوجيا، فإن كوتشر منفتح على استكشاف طرق الاستثمار المختلفة.

عندما ظهر كوتشر على Shark Tank في عام 2015، عقد هو ولوري غرينر صفقة تجارية بشأن الـ Beebo، وهو حزام كتف/حاملة يحتوي على زجاجة حليب الأطفال الرضّع للتغذية بشكل مثالي، بعدما وافقوا على تقسيم استثمار بقيمة 200 ألف دولار مقابل 15%.

هذا فضلًا عن اشتراكه في العمل الخيري. ففي عام 2009، قام بتأسيس منظمة لحقوق الإنسان، تهدف إلى استخدام التكنولوجيا لمكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال. وفي عام 2010، تم تسميته كواحد من أكثر 100 شخصية مؤثرة، وفقًا لمجلة التايمز.

كما بنى بهدوء إمبراطورية إعلامية، تُسمى A Plus، والتي بدأت في نشر المقالات في أبريل 2014، وتم إطلاقها رسميًا في نهاية يناير 2015. وفي أكثر من عام بوقت قليل، أصبحت A Plus واحدة من أكثر 50 موقعًا شائعًا في الولايات المتحدة.

وبحسب كوتشر، يمكن أن تتراكم على نحو متزايد تقريبًا بدءًا من التشغيل على النحو التالي: (التحقق في المراحل المبكرة، وتملك الفكرة، ثم الخروج من مأزق نموذج المنتج الفعّال الأساسي القابل للتطبيق الـ MVP/Minimum Viable Product، والحصول عليه بما يناسب العملاء المرتقبين، وإنشاء حلقة النقاش وتلقّي التعليقات، التأكد من أن العملاء يقدّرون المنتج، وإنشاء حلقة تغذية مرتدة لتنمية العملاء/المنتجات بحيث يمكن للعميل تحسين المنتج، وإنشاء الشركة، والتوظيف والاستئجار لملء القدرات الأولية، والبحث عن تناسب سوق المنتجات، وتحديد سوق المنتج للوصول إلى جميع المستهلكين المستهدفين، وبناء فرق العمل، والوصول لمزيد من المال).

وعن دوره كمستثمر في نمو الشركات الناشئة، يُصرّح كوتشر قائلًا:

“أعتقد أن مهمة المستثمر تذهب إلى أبعد من إمداد الشركة بالنقود. الأمر يتعلق بتزويد الشركة بالخبرة والذكاء والاتصال.  وعلى مدى السنوات الـ 12 الماضية من كوني مستثمرًا ورائد أعمال، رأيت الشركات في كل واحدة من دورات الحياة تلك. كل واحدة من تلك التحولات هي نظام مختلف، تحدٍّ مختلف في حدّ ذاته”.

أسرار الخلطة لاستثمار ناجح على طريقة آشتون كوتشر

أسرار الخلطة لاستثمار ناجح على طريقة آشتون كوتشر.

والآن لابدّ أنك تسأل نفسك عن سمات رائد الأعمال الجيد من وجهة نظر آشتون كوتشر، لنجد أن ذلك يجب من خلال شقّين، كالتالي:

1- يبحث عنه في المؤسسين

يؤكد كوتشر أنه عندما يقوم بالاستثمار في شركة ناشئة، فإنه يخطط لاحتمال أن يعمل مع هذا الشخص لمدة تتراوح بين خمس وعشر سنوات. وهُناك صفات نجدها في كُل رائد أعمال ناجح، أيًا كانت جنسيته، أو شخصيته، أو شركته، أو البلد التي يُطلِق فيها شركته تلك.

وعن أبرز السمات التي يبحث عنها كوتشر في مؤسسين ورواد الأعمال، يقول:

“لا أملك صيغة سحرية، لكن هناك أربعة عوامل مهمة يجب على الجميع تحققها لي للاستثمار في مؤسس، وهي (مجال الخبرة، والمُثابرة، والغرض، والكاريزما الشخصية)”.

دعنّا نوضح فيما يلي تلك السمات الأربعة:

1. مجال الخبرة: يمتلك أفضل المؤسسين ورواد الأعمال بعض الإحصاءات الفريدة في النطاق الذي يعملون به، حيث يبنون شركة تمنحهم بعض الميزات.

فيؤكد كوتشر قائلًا:

“كثيرًا ما أجد أنه أحد العوامل الثلاثة التالية: (فهم أعمق لسلوك المستهلك، والبصيرة التاريخية، والبيانات). عادة ما تكون هناك بعض الحواف الأولية الواضحة بالفعل، والتي تمنحك الثقة في أن لديهم خبرة نطاق مطلقة لأي مشكلة يحاولون حلها”.

2. المُثابرة: يحتاج رواد الأعمال إلى بعض القدرة على المثابرة من خلال مواقف صعبة حقًا في طريق يملؤه الحصى.

فيقول كوتشر:

“لم أسمع أبداً قصة واحدة لشخص ما يبني ويؤسس شركة، وذهب كل شيء بالطريقة التي ظنّ أنها سوف تذهب في طريقها، فدائمًا هناك عثرات. وعندما لا تسير الأمور بالطريقة التي تعتقد أن أعمالك ستذهب إليها، فهل ستكون لديك القدرة والاستعداد والمثابرة على القيام بذلك؟ هذا من الصعب تقييمه، وأنا عمومًا أفعله عن طريق اللجوء للغريزة في اجتماعي مع المؤسس”.

3. الغرض: هل أي شيء يتم إنشاؤه على نحو ما يجب أن يكون مُتصلاً بغاية وهدف أكبر سيستثمرون هُم فيها شخصيًا؟ نعم. أيًا كان تصميم هذا الشيء، فإنه يجب أن يمتلك بعض الصدى من حيث تحديد (من هم، وكيف يكونون، وما يؤمنون به)، لأن الأنظمة العقائدية لا تختفي عندما تواجه مشكلات أو تواجه تحديًا صعبًا في عالم الأعمال.

4. الكاريزما: هناك مستوى من الجاذبية التي يتمتع بها العديد من المؤسسين ورواد الأعمال، خاصة إذا كانوا يريدون أن يكونوا في منصب الرئيس التنفيذي لشركتهم.

عندما ألتقي بمؤسس ذي جاذبية حقيقية، عادة ما أشعر أنني أريد أن أغادر وظيفتي وأذهب للعمل معهم. لأنه إذا لم يكن لدي هذا الإحساس أو ذلك الشعور بأنني أرغب في إنهاء كل شيء أفعله للعمل معهم، فإن أفضل شخص في الوظيفة التي يتعاقدون معها لن يكون له هذا الشعور أيضًا”.

وعليه، فإن توظيف فريق العمل هو أصعب شيء يجب على أي رئيس تنفيذي القيام به. عليهم أن يكونوا قادرين على بيع أنفسهم، وبيع رؤيتهم، وبيع شركاتهم. إذا لم تكن لديهم الكاريزما لبيعها لي، أجد صعوبة في تصديق أنهم سوف يتمكنون من بيعها لشخص آخر.

 

2- ما يجعله حذرًا من المؤسسين

يمكن لأي شخص أن يصبح رائد أعمال، لكن هل يمكن لأي شخص أن يصبح رائد أعمال ناجحاً؟ الإجابة ليست بهذه السهولة، حيث يستطيع المؤسس أو رائد الأعمال القيام بالعديد من الأشياء لتمثيل نفسه بشكل سيئ وتنفير المستثمرين منه. ولكن هنا ثلاثة أشياء كافية في رأي آشتون كوتشر، هي:

1. مبادئ وقيم مشكوك فيها: أنا شخص مدفوع من حيث المبدأ. لدي بعض الأضواء حول المساواة بين الجنسين، والمساواة العِرقية والعمل مع البشر الطيبين. أريد فقط العمل مع المؤسسين والاستثمار في الشركات التي تشارك مبادئي.


أريد أن أكون مرتبطًا وأرتبط بأشخاص يمثلون علامتهم التجارية بطريقة أودّ أن أمثلها. من السهل جدًا تشتيت الأرقام والنماذج والإسقاطات، ولا تفهمني بشكل خاطئ، فهذه الأمور مهمة. ولكن أيضًا، أنا أبحث في البشر عن إنشاء الأعمال. أريد العمل مع الناس الطيبين، والأشخاص الذين يحترمون الآخرين، والأشخاص الذين لديهم ألياف أخلاقية جيدة.

2. نقص الخبرة في المجال:  إذا كان الشخص لا يعرف أرقامه، فهو قاتل فوري. غالبًا ما أتعمق في المجال الذي يعمل فيه المؤسس. غالبًا ما تكون هناك أفكار جديدة ومدمرة لم أرها من قبل. من السهل الانغماس في إثارة ذلك، لكن الاقتصاد لا يزال بحاجة إلى أن يكون مفهومًا.

وهُنا يُصرّ كوتشر قائلًا:

“إذا كان شخص ما لا يفهم الاقتصاد ومحركات التحفيز داخل قطاع معين، يصبح من الواضح بسرعة ما إذا كان هذا الشخص لديه خبرة في المجال أم لا. وإذا لم يفهموا المجال ولديهم فكرة فريدة، فربما لن يكونوا قادرين على بناء شيء مميز”.

3. عدم احترام الوقت: غالبًا ينسى أكثر الأشخاص المهمين عندما يكونون مشغولين في محاولة بيع ما يفعلونه فهمًا أساسيًا للطبيعة البشرية للأشخاص الآخرين. يعرف الأشخاص الأذكياء الوقت المناسب والطريقة الصحيحة للتواصل مع شخص ما. الشخص الذي لا يحترم الوقت، لن يفكر في وقت الأشخاص الآخرين، وهذا بالتأكيد سيؤثر عليه سلبًا وعلى شركته.

وعن هذا يشرح كوتشر:

“لقد أجبت على رسائل البريد الإلكتروني من الأشخاص الذين صاغوها وفكروا بها جيدًا، واحترموني واحترموا وقتي. لقد اتخذت عروضاً أثناء الصعود بالمصعد، وعقدت اجتماعات مع الغرباء، وعندما يقترب مني رائد أعمال مؤسس بطريقة لا تراعي وقتي أو لا يحترم وقتي وما أهتم به، أجد صعوبة في تجاوز ذلك”.

كوتشر ممثل بدرجة رأئد أعمال

كوتشر ممثل بدرجة رأئد أعمال، قام ببناء محفظة رائعة، عبر الاستثمار في شركات التكنولوجيا.

 

بعض النصائح للاستثمار في الشركات الناشئة يقدمها آشتون كوتشر:

1- أفضل الاستثمارات لا تكلف ثروة

في مجلة Grow عندما سُئل عما يعتبره أفضل استثمار قام به على الإطلاق، وهو ليس شركة تكنولوجيا، قال كوتشر:

“علاقتي.. أخذ الوقت للتعرف على الناس، ما يحفزهم، ما هي تحدياتهم. لا يتعلق الاستثمار بالأرقام، غالبًا ما يتم تجاهل هذه الأشياء. حيث ينفد المستثمرون إلى العائدات والأرقام وينسون تمامًا أن الميزة الحقيقية لموقفهم هو المشاركة في رحلة مع أشخاص استثنائيين. فعندما تتعلم المزيد عن الأشخاص ومعتقداتهم، يمكنك تطوير شعور أفضل بإمكانيات الشركة. أفضل الاستثمارات لا يجب أن تكلف ثروة. يمكن أن يكلف الاستثمار في العلاقات أقل من بضعة أكواب من القهوة وحفنة من رسائل البريد الإلكتروني”.

وعن اختيار الاستثمار في الشركات الناشئة، سواء كمرحلة أو كمقاييس الإيرادات أو كقطاع أعمال،كتب كوتشر بنفسه مقالًا علّق فيه على الأمر قائلًا:

“أنا لا أقوم بتمويل استباقي في مراحل مختلفة. أنا أقوم بتمويل الأشخاص البارزين بشكل استباقي وهم يحاولون حل المشكلات الصعبة. إن التركيز على هذا الهدف البسيط المتمثل في تحديد وتمكين رجال الأعمال المذهلين لخلق غد أفضل، هو جوهر استراتيجية الاستثمار الخاصة بي”.


2- استمع إلى أهل الخبرة وثق بهم

على الرغم من أن Foursquare تُعد واحدًا من أوائل استثمارات كوتشر في شركات التكنولوجيا الكبرى، ووضعت اسمه على الخريطة كمستثمر، ولكن في عام 2009، تلقى كوتشر نصيحة من Marc Andreessen وهو أحد كبار المستثمرين في مجال التكنولوجيا في وادي السيليكون، للاستثمار في Skype. كانت هذه نصيحة جيدة، لأنه في عام 2011، اشترت شركة مايكروسوفت Skype مقابل 8.6 مليار دولار، كما تضاعف الاستثمار في شركة كوتشر ثلاث مرات.

فيقول عن ذلك:

“باعتباري مؤسِسًا ورائد أعمال، أعتقد أنه من المهم جدًا أن تحيط نفسك بالأشخاص الخبرة، الذين رأوه من قبل، ويفهمونه، ويعرفون ما هو أفضل ما عليه، ويعرفون كيفية المثابرة من خلاله”.


3- استثمر في الأشياء التي تعرفها

في ٢٠١٣، استثمر كوتشر في YPlan، وهو تطبيق تذاكر آخر لحظة، والذي يسمح للأشخاص العفويين بشراء تذاكر آخر لحظة لأهم الفعاليات في لندن في يوم الفعالية نفسه. وقد جاءته فكرة الاستثمار فيه عندما كان في لندن، وكان يريد أن يخطط لموعد في آخر لحظة مع صديقته.

وقال كوتشر في مقابلة مع Chelsea Handler:

“استثمر في الأشياء التي تعرفها. إذا كنت تشرب الجعة طوال الوقت، وذهبت إلى مصانع البيرة الصغيرة، وقمت بتجربة جميع أنواعها، فأنت على الأرجح تعرف أيها الأفضل”.


4- طارد السعادة في استثماراتك

يزن الاستثمارات في اتجاهين، هما العائد والسعادة. فالنقطة الأولى التي يضعها كوتشر في الاعتبار عند القدوم على أي اتجاه هي: هل سيكون لدى رأس المال عوائد مُحقَّقة تتراوح من 6 إلى 10 أضعاف خلال خمس، ثماني، وعشر سنوات؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فهو في رأي كوتشر لا يستحق الوقت والمال.

لكنه ليس العامل الوحيد عنده. فإذا كان سعيداً بالقيام بالعمل الذي يقوم به نيابةً عن هذه الشركة، وهو واثق تمامًا من إمكانية تحقيق العائد المرجو، فإن ذلك يستحق الاستثمار.

قد لا يكون لدى كوتشر العديد من الشركات التي تحقق عائد 100 مرة ضعف، ولكن لديه شركات تحقق عائد 5 أو 6 أضعاف وقد حلّت مشكلة مهمة. من خلال قياس كل من العائد المالي للاستثمار، وسعادة كونه جزءًا من هذه الرحلة، يمكن لكوتشر قياس النتيجة الصافية بشكل شامل.

في عام 2011، عندما كانت Airbnb تحتوي على 60،000 بطاقة فقط في موقعها، استثمر كوتشر فيها. اليوم، Airbnb تفتخر بأكثر من 640،000 مضيف. في نفس العام، لجأ كوتشر إلى استخدام خدمة Airbnb بعد انفصاله عن الممثلة ديمي مور. في أول ليلة له، ترك له مضيفه العشاء وكأساً من النبيذ. وقال فيما بعد عن ذلك:

“لقد كان السحر والحب الذي أحتاجه في تلك اللحظة. صُدمت أن أحدهم سيهتم كثيرًا بشخص غريب”.

هكذا خلال وقت صعب، ساعدت الشركة كوتشر في تحويل عقليته. في مقابلة عام 2013، قال كوتشر لصحيفة “التلغراف”:

“إن الشركات التي ستحقق أداءً جيدًا في نهاية المطاف هي الشركات التي تطارد السعادة. إذا وجدت طريقة لمساعدة الناس في العثور على الحب، أو الصحة أو الصداقة، فإن الدولار حتمًا سيطاردك”.


5- فكر في ما تريده في المستقبل

في الأيام الأولى من Uber، رأى كوتشر أنها شركة من شأنها تغيير الطريقة التي ينظر بها الناس إلى وسائل النقل. فبدلًا من امتلاك السيارات في المستقبل، فإنهم سيرحبون بـ Uber.

في عام 2011، مع شريكه في الأعمال، Guy Oseary، استثمر كوتشر 500000 دولار في Uber. اليوم، يحقق الاستثمار 100 ضعف ذلك.

قال كوتشر في مقابلة مع Grow:

“استثمر في ما ترغب رؤيته حقيقة”.


6- ابحث عن الحلول

تحاول الكثير من الصناديق الاستثمارية العمل على تحسين العوائد. فتدير نماذج اقتصادية معقدة نسبيًا لتحديد ما ستكون عليه القيمة المرجو تحققها لها في نهاية الدورة الاستثمارية لكل شركة معينة، لكن كوتشر لا يفعل ذلك. فهو يحاول فقط تمويل الأفضل والألمع، حيث يحب العمل مع أذكى وألمع الناس في العالم من أجل تذليل بعض أصعب التحديات، والبحث عن حلول لها.

هناك سبب أن شركات مثل Spotify و Airbnb تنجح، وقد أوضحه كوتشر في مقابلة مع Maria Bartiromo لصالح قناة CNBC:

“يجب أن تكون لديك الدراية و الجرأة لوضع وتشبيك القطع معًا في الواقع، وبناء الحل بطريقة فعالة حقًا”.

استثمر كوتشر في Spotify لأنها كانت واحدة من أوائل الشركات التي عرضت بديلاً قانونيًا لشراء الموسيقى عبر الإنترنت.


7- اعرف ما لا تعرفه

من السهل جدًا أن تخرج نفسك من مجموعة الشركات الرائعة حقًا عن طريق امتلاك حواجز حسابية ورياضية لا تتحمل بالضرورة بمرور الوقت.

في وقت الاستثمار، قد يكون من الصعب توقع المنتجات المستقبلية التي ستصبح في نهاية المطاف أكبر محرك لتحقيق الإيرادات.

إذا كانت لديك فكرة عن معرفة مُسبقة عن مدى القيمة التي كانوا يعودون بها إلى العملاء (التواصل)، وكانت كبيرة بما يكفي في النهاية، وإنهم سيجدون طريقة لتحقيق الدخل من خلالها، لكنت قد استثمرت فورًا في فيسبوك. ولكن إذا كنت تعمل على تحقيق نموذج رياضي بحت، فقد لا تكون قادرًا على القيام بذلك.

وعن هذا قال كوتشر:

“أتذكر أنني جلست مع أحد مرشديّ منذ حوالي ثماني سنوات. وقد أدرج 10 شركات على لوحة بيضاء أمامي، وقال رتّب لي من أعلى إلى أسفل الشركات التي تعتقد أنها الأكثر قيمة. الآن رتّب لي من أعلى إلى أسفل الشركات التي لديها أكبر عائد. كان لدي مزيج من تلك الشركات، سواء اعتقدت أنهم كانوا صعودًا أو هبوطًا في القائمة على كلا الجانبين، ليتبين أن الشركة بأقل قدر من الإيرادات كانت الأكثر قيمة، فيما كانت الشركة التي تملك أكبر قدر من الإيرادات هي الأقل قيمة”.

 

ومن المُؤكد أن طبيعة كوتشر الحماسية تجاه التكنولوجيا قد ساعدته كثيرًا. في عام 1997، التحق كوتشر بجامعة Lowa، وكان يخطط إلى التخصص في الهندسة البيوكيميائية، حتى فاز في مسابقة عرض أزياء، ترك الدراسة واتجه إلى مجال عرض الأزياء ثم التمثيل. ولكن اهتمامه بالعلوم والتكنولوجيا غلبه، وعاد بعد سنوات عندما بدأ الاستثمار في شركات التكنولوجيا ليصبح بذلك مُمثلاً بدرجة رائد أعمال.

 

اجيك



مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده