من تجارب الشباب.. إزاي تحمي مشروعك من المنافسين؟



لا شيء أبشع من سرقة أفكارك ومجهودك.. وإن كنت تعمل في مجال ريادة الأعمال أو لديك مشروعك الخاص، فتوقع الأسوأ دائمًا وكن مستعدا له نفسيا.

تتناقش مع أحد زملائك في فكرة أو مشروع، وبمجرد أن تنجح فكرتك أو حتى قبل أن ترى النور، تفاجئ بمنافسيك وقد سرقوا الفكرة تمامًا، وأعلنوا الحرب عليك في السوق.. فهل يمكنك إنقاذ أي شيء وقتها؟

في هذا التقرير تحدث «شبابيك» مع مجموعة من رواد الأعمال الشباب وأصحاب المشروعات الصغيرة، لمعرفة كيف تحمي نفسك من سرقة الأفكار، وفقًا لتجاربهم الشخصية.

مشروع لحماية الأفكار

 

سرقة الأفكار1

سرقة الأفكار تتلخص في أخذ الفكرة «كوبي- بيست» دون أي تعديلات. وهي تختلف عن تطوير فكرة قائمة بالفعل أو استلهام فكرة من مشروع قديم. هذا ما تؤكده رضوى رشاد، صاحبة مشروع لحماية الملكية الفكرة.

تقول رضوى لـ«شبابيك» إن تطوير فكرة موجودة لا يعتبر سرقة. وتضرب مثالًا بشركتي «أوبر» و«كريم» فكلاهما تقدمان نفس الخدمة للجمهور، لكن كل شركة لها أسلوبها الخاص.

يتمثل مشروع رضوى، في تطبيق على الهواتف المحمولة -تحت الإنشاء- يعتمد على تسجيل الأفكار أيًا كان نوعها سواء مشروع أو بحث أو عمل أدبي أو غيره؛ لحماية الملكية الفكرية. وفي نفس الوقت سيكون التطبيق شبكة اجتماعية لرجال الأعمال والمستثمرين، لمساعدة الشباب ممن لديهم طاقة إبداعية سواء بالدعم المادي أو المعنوي.

 

تعترف رضوى أن قوانين حماية الملكية الفكرية في مصر ضعيفة جدًا، وهو ما يدفع بعض الشباب لتسجيل مشروعاتهم في أمريكا أو أي دولة أجنبية. «فالقوانين في مصر وضعت قبل الإنترنت وعصر التكنولوجيا»، لذا فهي غير مناسبة لأفكار الشباب.

سر المهنة

نانقر

تشارك آلاء شاهين، صاحبة مشروع «نانقر» لمستحتضرات التجميل الطبيعية، عملائها بالمكونات الطبيعية التي تستخدمها في مستحضرات «نانقر» حتى تطمئن الجمهور.

لكن طرح «أسرار المهنة» قد يعرض آلاء لسرقة فكرتها. وهنا تؤكد لـ«شبابيك» أن معرفة المنافسين للمكونات لن يجعلهم يتوصلون لنفس جودة منتجاتها، لأنها قضت أكثر من عام  تجرب هذه المكونات، وعاشت الكثير من التجارب والفشل، لمعرفة تأثير كل منتج على البشرة، وتجنب عيوبه في المرة القادمة، حتى الوصول للجودة المطلوبة».

وترى «آلاء» أن الحفاظ على «سر المهنة» يكمن في الحفاظ على طريقتك الخاصة، ومنتجاتك المستقبلية، فلا تبدأ الدعايا أو التسويق إلا بعد تجهيز المنتج الجديد، واقتراب طرحه للعملاء، حتى لا تترك الوقت للمنافسين ليعرفوا فكرتك ويقلدوها».

 

لقد سرقوا فكرتي بالفعل!

فابريكا

يقول محمد البيك، مؤسس مشروع «فابريكا» للأعمال الفنية الخشبية، أن «فكرة صناعة الأعمال الخشبية باستخدام آلة الليزر لم تكن شائعة في مصر، وعندما بدأ مشروع فابريكا ينتشر، ظهرت العديد من المشروعات التي قلدت الفكرة».

يضيف «البيك»: «وقتها لم  أكن قد سجلت فكرتي بالشهر العقاري لأنه يتطلب ذكر أدق التفاصيل عن المشروع، والمشروع حتى هذه اللحظة يتم إضافة تعديلات عليه».

«من السهل جدًا التفوق على منافسيك» هذا ما يؤكده البيك، طالما تبذل المجهود لتطوير الفكرة والإضافة عليها وتقديمها للجمهور بشكل جديد. فالتفوق على المنافس يعني أولًا أن تتفوق على نفسك، وقد يكون في طريقة تسويق جديدة، وقد تكون نقطة قوتي في فريق العمل الذي ينتمي للمشروع أو يمتلك الكفاءة الأعلى».

صاحب الفكرة الأصلي.. لا أحد يهزمه

مشروعات صغيرة سرقة الأفكار

سرقة الأفكار «مش آخر الدنيا» هذا ما تؤمن به رانيا أيمن، صاحبة شركة «دعاية وإعلان.. سوشال ميديا»، فإذا كنت صاحب الفكرة الأساسي، فأنت قادر على ابتكار الكثير من الأفكار الجيدة». سرقة الأفكار في مجال الدعايا والإعلان وبالأخص السوشال ميديا من أسهل ما يكون، وقد تعرضت له رانيا كثيرًا، التي تقول لـ«شبابيك»: «عندما أنفذ فكرة لأحد العملاء، أفاجئ بالصفحات الأخرى قد سرقت فكرتي. لكني اتجهت لبعض الخطوات البسيطة لحماية الفكرة مثل وضع اللوجو على التصميم». وتضيف: «الجمهور الآن أصبح أكثر ذكاءً ووعيًا ويستطيع كشف السرقة بسهولة، وسيعرف إذا كنت صاحب الفكرة الأصلية أم لا».

 

كن مستعدًا لسرقة فكرتك!

نقاشين جرافيك6


«مفيش دماغين زي بعض.. فمهما أخذ المنافس فكرتي ونفذها، يظل لدي طريقتي الخاصة وأستطيع تقديم المزيد». كانت هذه إجابة عبد الله علاء أحد مؤسسي مشروع «نقاشين جرافيك» وهو مساحة تعلمية لتقديم ورش الفوتوشوب والتسويق.

ويضيف عبد الله: في «نقاشين جرافيك» اعتمدنا على شيئين الأولى هو رسم التصميم يدويا على اسكتشات، وهو شيء لا تنفذه أي جهة لتصميم الإعلانات في مصر، والثانية هي الورش المجانية، فقد كانت لدينا رسالة من المشروع وهو أن يكون الجانب التعليمي أهم من المادي. وحتى بعد أن تحولت «نقاشين جرافيك» لمشروع ربحي، ظلت المنافسة في السعر هي الأساس مع الجودة العالية، لأن الهدف ليس تجاريا فقط.

 

دليلك للإبداع

كاريمزما آرت

«اللي بيسرق فكرتك هو في الأول والآخر بيقلد، ومهما توفرت له الإمكانيات، سيفتقد لحس الإبداع». هكذا تلخص هاجر ناجي صاحبة مشروع «كاريزما آرت»  للإكسسوارات الهاند ميد، تجربتها مع المنافسين. وتضيف لـ«شبابيك»: «صاحب الفكرة الأصلي يضيف جزء من روحه للعمل، وهذا وحده يضمن ولاء العميل، لأنه يشعر بروحك وشخصيتك المختلفة في العمل».

تؤمن هاجر ناجي أن الابتكار هو سر النجاح، ولا يأتي إلا من خلال مشاهدة الكثير جدًا من التصميمات من جميع أنحاء العالم، بالإضافة لتعلم تقنيات جديدة في صناعة الإكسسوارات من خلال الإنترنت، وكيفية استغلال الخامات المتاحة لصناعة شيء جديد ومختلف، فالإبداع لا يتطلب الإمكانيات العالية، فقد تبتكر فكرة جديدة من مواد قديمة أو من خلال إعادة التدوير».

احمي فكرتك بهذه الخطوات

ريادة أعمال

يقول أحمد طه مدير التسويق بـ«Go Academy» أن هناك بعض الإجراءات لحماية مشروعك قبل وبعد نزوله السوق وهي:

  • دراسة السوق جيدًا ومعرفة الشركات المنافسة وإمكانياتها، ووضع خطة «أ» «وب» و«ج» ففي حالة حدوث أي مشكلة أو سرقة للفكرة، يكون لديه خطة لتطويرها وطرحها بشكل أفضل من منافسه.
  • تسجيل الفكرة في الشهر العقاري إذا كانت فكرة جديدة تمامًا، لحماية الملكية الفكرية.
  • إذا كان لديك فريق عمل في شركتك الناشئة فضع في بنود العقد شرط عدم الإفصاح عن الفكرة أو تنفيذها خارج الشركة، أثناء العمل فيها أو بعد ترك العمل.
  • وضع خطة استباقية لتطوير الفكرة.. أنت صاحب الفكرة الأصلي فستكون أكثر علمًا بها وبأساليب ووسائل تطويرها وكيفية العمل عليها بأكثر من صورة.. أكثر من منافسيك.

ويوضح محمد البيك مؤسس مشروع «فابريكا» أن هناك بعض المواقع تضمن تسجيل فكرتك، لضمان حقوق الملكية وأسبقيته بهذه الفكرة، وعلى أساسها يمكنه رفع قضية إذا تمت سرقتها، مثل موقع «behance» و«instructables».

المصدر

شبابيك



مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده