8 عادات تستنزفك بدنياً وذهنياً



لا تشكل المعاناة من قلة النوم السبب الوحيد لشعورك بالإرهاق والافتقار للحيوية والطاقة. فالعديد من العادات التي ربما تمارسها بانتظام، قد تجلب لك هذا الشعور بدورها وهي:

الإفراط في التشاؤم

يمكن أن يؤدي ذلك إلى شل حركتك فعلياً وإنهاكك ذهنياً بفعل توقعك حدوث السيناريو الأسوأ في كل المواقف، ومبالغتك في حجم أي متاعب تمر بها.

البحث عن الكمال

إذا ما كنت تنشد الكمال  وهو أمر مستحيل من الوجهة الواقعية فستعمل بجد أكثر مما ينبغي ولأوقات أطول من اللازم. ومن شأن ذلك أن يقودك في نهاية المطاف إلى أن تُمنى بخيبة أمل، لأنك لم تحقق الأهداف غير المعقولة التي وضعتها لنفسك منذ البداية، على الرغم من أنك تبذل جهداً شاقاً بشكلٍ مبالغ فيه.

تفويت وجبة الإفطار

خلال النوم يعتمد جسدك على مخزوناته من الطاقة للإبقاء على عمل أجهزته الحيوية، ولذا فعندما تستيقظ صباحاً تَمُسُ الحاجة إلى إعادة «شحن بطارياتك» عبر تناول وجبة الإفطار، ولذا فإن تفويتها يُشعِرك بالكسل والخمول.

العمل خلال العطلات

من شأن تصفحك لبريدك الإلكتروني خلال العطلات تعريضك لخطر الإصابة بما يُعرف بـ«الاحتراق النفسي». ولذا يتعين عليك  كما تقول مجلة «تايم» الأميركية أن تحرص أثناء عطلتك على النأي بنفسك تماماً عن كل ما يتعلق بالعمل، وهو ما سيسمح لذهنك وبدنك بتجديد النشاط، لكي تتمكن من استئناف عملك بشكلٍ أفضل وأكثر حيوية.

الاعتماد على الكافيين خلال يومك

توصي الدراسات بألا تزيد الجرعة التي تحتسيها من القهوة يومياً على ثلاثة أقداح. ويعود ذلك إلى أن استهلاك الكافيين بشكل غير صحي قد يصيب دورة نومك وصحوك بأضرار خطيرة. فمن بين أضرار الإفراط في الكافيين، عرقلة إفراز مادة الـ«أدينوزين» التي يؤدي تراكمها إلى أن ينزع الجسم إلى الراحة والخلود للنوم.

عدم ممارسة الرياضة حينما تكون مرهقاً

لن يستفيد جسدك على الإطلاق من تفويتك لتدريباتك الرياضية المعتادة بسبب شعورك بالإرهاق، إذ أن ذلك سيأتي بأثرٍ عكسي تماماً. فممارسة هذه التمارين بشكل منتظم، يعزز قدرتك على التحمل ويساعد قلبك وأوعيتك الدموية على العمل بشكل أكثر كفاءة.

عدم شرب قدرٍ كافٍ من الماء

يؤكد خبراء في التغذية أن معاناتك من الجفاف ولو بنسبة ضئيلة للغاية، يؤثر كثيراً على شعورك بالقوة والحيوية. فالجفاف يقلص كمية الدم المتدفقة في جسدك مما يفضي إلى أن تصبح الدماء أقل سمكاً، وهو ما يجعل القلب أقل كفاءة في أداء وظائفه، ويقلل سرعة وصول الأوكسجين والمواد الغذائية إلى الأعضاء والعضلات.

عدم استهلاك كميات كافية من عنصر الحديد

يؤدي افتقار جسمك لعنصر الحديد إلى شعورك بالخمول والإرهاق والتشوش. ويعود ذلك بحسب خبراء التغذية إلى وصول الأوكسجين بوتيرة أبطأ إلى خلاياك وعضلاتك





مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده