قصائد حب نزار قباني






محتويات نزار قبّاني نزار قباني شاعر عربي سوري الجنسية، اهتم بالمرأة بشكل خاص في أشعاره، واهتم
بوصفها بدقة كبيرة، حيث إنّه تطرّق لوصف الجسد، يرى النقاد أن وصفه للجسد كان قبل
حبه لبلقيس؛ حيث رأوا أن طريقة كتابته اختلفت بعض الشيء بعد بلقيس، هنا سأضع بعضاً
من قصائد نزار قباني التي يعبر فيها عن مشاعر حبه. قصيدة أحبك جداً أحبّك جداً وأعرف أن الطريق
إلى المستحيل طويـل وأعرف أنك ستّ النساء وليس لدي بديـل وأعرف أن زمان الحنيـن انتهى ومات الكلام الجميل لست النساء
ماذا نقول أحبك جداً... أحبك جداً وأعرف أني أعيش بمنفى وأنتِ بمنفى وبيني وبينك ريحٌ وغيمٌ وبرقٌ ورعدٌ وثلجٌ ونـار وأعرف أن الوصول لعينيك وهمٌ وأعرف
أن الوصول إليك انتحـار ويسعدني أن أمزّق نفسي لأجلك أيتها الغالية ولو خيّروني لكرّرت حبّك للمرّة الثّانية يا من غزلت قميصك
من ورقات الشجر أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر أحبك جداً وأعرف أني أسافر في بحر عينيك دون
يقين وأترك عقلي ورائي وأركض أركض أركض خلف جنونـي أيا امرأة تمسك القلب بين يديها سألتك بالله لا تتركيني لا تتركيني فماذا
أكون أنا إذا لم تكوني أحبك جداً وجداً وجداً وأرفض من نـار حبك أن أستقيلا وهل يستطيع المتيم بالعشق
أن يستقلا... وما همّني إن خرجت من الحب حيّا وما همّني إن خرجت قتيلا. قصيدة أشهد أن لا أمرأه إلا
أنت أشهدُ أن لا امرأة ً أتقنت اللعبة إلا أنت واحتملت حماقتي عشرة أعوام كما احتملت واصطبرت على جنوني مثلما
صبرت وقلّمت أظافري ورتبّت دفاتري وأدخلتني روضة الأطفال إلا أنتِ .. أشهدُ أن لا امرأة ً تشبهني كصورة زيتية في الفكر والسلوك
إلا أنت والعقل والجنون إلا أنت والملل السريع والتعلّق السريع إلا أنتِ .. أشهدُ أن لا امرأة ً قد أخذت من
اهتمامي نصف ما أخذتِ واستعمرتني مثلما فعلت وحررتني مثلما فعلت أشهدُ أن لا امرأة ً تعاملت معي كطفل عمره شهران إلا
أنتِ .. وقدمت لي لبن العصفور والأزهار والألعاب إلا أنتِ .. أشهدُ أن لا امرأة ً كانت معي كريمة كالبحر راقية
كالشعر ودلّلتني مثلما فعلت وأفسدتني مثلما فعلت أشهد أن لا امرأة قد جعلت طفولتي تمتد للخمسين .. إلا أنت أشهدُ أن
لا امرأة ً تقدرأن تقول إنها النساء .. إلا أنت وإن في سُرَّتِها مركز هذا الكون أشهدُ أن لا
امرأة ً تتبعها الأشجار عندما تسير إلا أنتِ .. ويشرب الحمام من مياه جسمها الثلجي إلا أنتِ .. وتأكل الخراف
من حشيش إبطها الصيفي إلا أنت أشهدُ أن لا امرأة ً اختصرت بكلمتين قصة الأنوثة وحرّضت رجولتي عليَّ إلا أنتِ
.. أشهدُ أن لا امرأة ً توقف الزمان عند نهدها الأيمن إلا أنتِ .. وقامت الثورات من سفوح نهدها
الأيسر إلا أنتِ .. أشهدُ أن لا امرأة ً قد غيرت شرائع العالم إلا أنت وغيرت خريطة الحلال والحرام إلا أنتِ
.. أشهدُ أن لا امرأة ً تجتاحني في لحظات العشق كالزلزال تحرقني .. تغرقني تشعلني .. تطفئني تكسرني نصفين كالهلال أشهدُ
أن لا امرأة ً تحتل نفسي أطول احتلال وأسعد احتلال تزرعني ورداً دمشقياً ونعناعاً وبرتقال يا امرأة أترك تحت شَعرها أسئلتي ولم تجب يوماً
على سؤال يا امرأة هي اللغات كلها لكنّها تلمس بالذِهْنِ ولا تُقال أيتها البحرية العينين والشمعية اليدين والرائعة الحضور أيتها البيضاء كالفضة والملساء
كالبلور أشهدُ أن لا امرأة ً على محيط خصرها تجتمع العصور وألف ألف كوكب يدور أشهدُ أن لا امرأة
ً .. غيرك يا حبيبتي على ذراعيها تربى أول الذكور وآخر الذكور أيتها اللّماحة الشفافة العادلة الجميلة أيتها الشهية البهية الدائمة
الطفولة أشهدُ أن لا امرأة ً تحرّرت من حكم أهل الكهف إلا أنت وكسّرت أصنامهم وبدّدت أوهامهم وأسقطت سلطة أهل
الكهف إلا أنت أشهد أن لا امرأة استقبلت بصدرها خناجر القبيلة واعتبرت حبّي لها خلاصة الفضيلة أشهدُ أن لا امرأة
ً جاءت تماماً مثلما انتظرت وجاء طول شعرها أطول ممّا شئت أو حلمت وجاء شكل نهدها مطابقاً لكل ما
خطّطت أو رسمت أشهدُ أن لا امرأة ً تخرج من سحب الدخان .. إن دخنت تطير كالحمامة البيضاء
في فكري .. إذا فكرت يا امرأة ..كتبت عنها كتباً بحالها لكنّها برغم شعري كله قد بقيت ..
أجمل من جميع ما كتبت أشهدُ أن لا امرأة ً مارست الحب معي بمنتهى الحضارة وأخرجتني من غبار
العالم الثالث إلا أنت أشهدُ أن لا امرأة ً قبلك حلّت عقدي وثقّفت لي جسدي وحاورته مثلما تحاور القيثارة أشهدُ أن
لا امرأة ً إلا أنتِ .. إلا أنتِ .. إلا أنتِ .. قصيدة حبّ بلا حدود يا سيِّدتي: كنتِ أهم امرأةٍ
في تاريخي قبل رحيل العامْ. أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ بعد ولادة هذا العامْ.. أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ وبالأيَّامْ. أنتِ
امرأةٌ.. صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ.. ومن ذهب الأحلامْ.. أنتِ امرأةٌ.. كانت تسكن جسدي قبل ملايين الأعوامْ.. يا سيِّدتي: يالمغزولة من قطنٍ
وغمامْ. يا أمطاراً من ياقوتٍ.. يا أنهاراً من نهوندٍ.. يا غاباتِ رخام.. يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ.. وتسكنُ في
العينينِ كسربِ حمامْ. لن يتغيرَ شيءٌ في عاطفتي.. في إحساسي.. في وجداني.. في إيماني.. فأنا سوف أَظَلُّ على دين
الإسلامْ.. يا سيِّدتي: لا تَهتّمي في إيقاع الوقتِ وأسماء السنواتْ. أنتِ امرأةٌ تبقى امرأةً.. في كلَِ الأوقاتْ. سوف أحِبُّكِ.. عند
دخول القرن الواحد والعشرينَ.. وعند دخول القرن الخامس والعشرينَ.. وعند دخول القرن التاسع والعشرينَ.. وسوفَ أحبُّكِ.. حين تجفُّ مياهُ
البَحْرِ.. وتحترقُ الغاباتْ.. يا سيِّدتي: أنتِ خلاصةُ كلِّ الشعرِ.. ووردةُ كلِّ الحرياتْ. يكفي أن أتهجى إسمَكِ.. حتى أصبحَ مَلكَ الشعرِ.. وفرعون الكلماتْ.. يكفي
أن تعشقني امرأةٌ مثلكِ.. حتى أدخُلَ في كتب التاريخِ.. وتُرفعَ من أجلي الراياتْ.. يا سيِّدتي لا تَضطربي مثلَ الطائرِ
في زَمَن الأعيادْ. لَن يتغيرَ شيءٌ منّي. لن يتوقّفَ نهرُ الحبِّ عن الجريانْ. لن يتوقف نَبضُ القلبِ عن
الخفقانْ. لن يتوقف حَجَلُ الشعرِ عن الطيرانْ. حين يكون الحبُ كبيراً.. والمحبوبة قمراً.. لن يتحول هذا الحُبُّ لحزمَة قَشٍّ تأكلها
النيرانْ... يا سيِّدتي: ليس هنالكَ شيءٌ يملأ عَيني لا الأضواءُ.. ولا الزيناتُ.. ولا أجراس العيد.. ولا شَجَرُ الميلادْ. لا يعني لي الشارعُ
شيئاً. لا تعني لي الحانةُ شيئاً. لا يعنيني أي كلامٍ يكتبُ فوق بطاقاتِ الأعيادْ. يا سيِّدتي: لا أتذكَّرُ إلا صوتُكِ حين
تدقُّ نواقيس الآحادْ. لا أتذكرُ إلا عطرُكِ حين أنام على ورق الأعشابْ. لا أتذكر إلا وجهُكِ.. حين يهرهر فوق
ثيابي الثلجُ.. وأسمعُ طَقْطَقَةَ الأحطابْ.. ما يُفرِحُني يا سيِّدتي أن أتكوَّمَ كالعصفور الخائفِ بين بساتينِ الأهدابْ... ما يَبهرني يا سيِّدتي أن
تهديني قلماً من أقلام الحبرِ.. أعانقُهُ.. وأنام سعيداً كالأولادْ... يا سيِّدتي: ما أسعدني في منفاي أقطِّرُ ماء الشعرِ.. وأشرب من خمر
الرهبانْ ما أقواني.. حين أكونُ صديقاً للحريةِ.. والإنسانْ... يا سيِّدتي: كم أتمنى لو أحببتُكِ في عصر التَنْويرِ.. وفي عصر التصويرِ.. وفي عصرِ
الرُوَّادْ كم أتمنى لو قابلتُكِ يوماً في فلورنسَا. أو قرطبةٍ. أو في الكوفَةِ أو في حَلَبٍ. أو في بيتٍ من حاراتِ
الشامْ... يا سيِّدتي: كم أتمنى لو سافرنا نحو بلادٍ يحكمها الغيتارْ حيث الحبُّ بلا أسوارْ والكلمات بلا أسوارْ والأحلامُ بلا أسوارْ يا
سيِّدتي: لا تَنشَغِلي بالمستقبلِ، يا سيدتي سوف يظلُّ حنيني أقوى مما كانَ.. وأعنفَ مما كانْ.. أنتِ امرأةٌ لا تتكرَّرُ..
في تاريخ الوَردِ.. وفي تاريخِ الشعْرِ.. وفي ذاكرةَ الزنبق والريحانْ... يا سيِّدةَ العالَمِ لا يُشغِلُني إلا حُبُّكِ في آتي
الأيامْ أنتِ امرأتي الأولى. أمي الأولى رحمي الأولُ شَغَفي الأولُ شَبَقي الأوَّلُ طوق نجاتي في زَمَن الطوفانْ... يا سيِّدتي: يا سيِّدة الشِعْرِ الأُولى هاتي
يَدَكِ اليُمْنَى كي أتخبَّأ فيها.. هاتي يَدَكِ اليُسْرَى.. كي أستوطنَ فيها.. قولي أيَّ عبارة حُبٍّ حتى تبتدئَ الأعيادْ. قصيدة رفقاً
بأعصابي شَرَّشْتِ .. في لحمي و أعْصَابي .. وَمَلَكْتِني بذكاءِ سنجابِ شَرَّشْتِ .. في صَوْتي، و في لُغَتي ودَفَاتري ،
وخُيُوطِ أَثوابي .. شَرَّشْتِ بي .. شمساً وعافيةً وكسا ربيعُكِ كلَّ أبوابي .. شَرَّشْتِ .. حتّى في عروقِ
يدي وحوائجي .. وزجَاج أكوابي .. شَرَّشْتِ بي .. رعداً .. و صاعقةً وسنابلاً، و كرومَ أعنابِ شَرَّشْتِ ..
حتّى صار جوفُ يدي مرعى فراشاتٍ .. وأعشابِ تَتَساقطُ الأمطارُ .. من شَفَتِي .. والقمحُ ينبُتُ فوقَ أهْدَابي
.. شَرَّشْتِ .. حتَّى العظْم .. يا امرأةً فَتَوَقَّفي .. رِفْقاً بأعصابي ..

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده