ما هي أدوات الصيد






محتويات الصيد تعتبر مهارة الصيد من الهوايات الممتعة والتي تحتاج إلى شجاعة وحبّ للمغامرات والمجازفات، فالبحر
بما يخفيه عن صاحب تلك السنارة أو الشبكة يعتبر مجهولاً بما يمكن أن يقدّم له
من مفاجآت واحتمالات، كما أنَّ النهر يختلف بمكنونه عن البحر وكلك البحر يختلف بطبيعة الكائنات
التي تعيش فيه عن المحيطات، ونظراً لذلك الضغط الهائل تحت البحر والمحيط ودرجة الحرارة المنخفضة
للغاية؛ فإنَّه ولأول وهلة لا يخطر ببالنا أن هناك أسماكاً وكائنات تعيش في مثل هذه
البيئة، إلَّا أنذضها تمتلك كل مقومات الحياة وأسبابها،فلقد استطاعت التأقلم مع هذه البيئة شديدة الصعوبة
والعيش فيها. أدوات الصيد لما كانت هواية الصيد من أمتع الرياضات، كان لا بدَّ من التجهيز لخوض
هذه المغامرة، وذلك يحتاج لبعض الأدوات التي تختلف في غرض استخدامها فيما إذا كان بهدف
التجارة، أو المتعة، وسنستعرض منها: الطُّعم: إمّا أن يكون طبيعيّاً كالدود، والفواكه، والحشرات، أو صناعيّاً ويكون
مصنوعا من الفولاذ،أو الحديد، أو النحاس، ولا بدّ أن يراعي الصيّاد درجة حرارة الماء، وقوة
التيارات البحريَّة من أجل نجاح خروج الأسماك لالتهام الطعم. صنّارة الصيد: تعتبرإنكلترا من الدول التي قامت
بصناعة صنانير الصيد منذ القدم، حيث كانت صنانير الصيد تصنع من أنواع ثقيلة من الخشب،
إلى أن أصبح الخيرزان -في منتصف القرن التاسع عشر- من المواد المفضّلة في صنع الصنانير
نظراً لخفته ومرونته، والصنارة عبارة عن قطعة طويلة مصنوعة حديثاً من مادة مرنة كالألياف الزجاجيّة،
وألياف الكربون، لها بكرة يلف عليها ليف بلاستيكي، له خطاف يوضع عليه الطعم، ولقد كانت
الأجزاء التي تصنع منها الصنارة تلصق مع بعضها بواسطة أنواع مختلفة من الصمغ، وكان أفضلها
الذي يتمتع بخواص مقاومة للماء. الطاروف: هي كلمةٌ تطلق على شباك الصيد الذي يَتميّز بقصر طوله
وعمقه، حيث يُستخدم على الشواطئ التي لا يزيد عمقها عن ثلاثة وأربعة أمتار، يكون طول
الطاروف عادة بحدود الثلاثين متراً، ويستخدم في الخليج العربي لصيد أسماك الشاطئ مثل الميد، والبياح،
والشعم، والمزيزي، والحمام، والسبيطي، والمشوه. أفضل الأماكن للصَّيد بوكيت-تايلند: نظراً لصفاء المياه، فإنَّك ستجد الكثير من الأسماك
التي تلجأ إلى بحر أندامان مثل: أسماك التونة، والضلعة، والشبوط الكبير. كيب-تاون: تمتاز بأعداد هائلة من
أسماك التونة، وهي منطقة تقع على الساحل الجنوب إفريقيّ. كابو-سان لوكاس: في المكسيك حيث الأسماك المقاتلة
كالدورادو، والتونة ذات الزعانف الصفراء. صقلية-إيطاليا: فيها أسماك الهامور، وأبوسيف. ماديرا: في البرتغال وعلى شواطىء المحيط الأطلسي
حيث تتوافر أسماك المارلين الأزرق، والأبيض، وسمك القرش. موزمبيق: فيها أكبر احتياطي من أسماك المارلين المخطّطة،
والزرقاء والسوداء، وسمكة الزعنفة الشراعية. أغرب أنواع الكائنات البحرية سمكة الدجاجة، وهي سامَّة للغاية، و توجد في
البحر الأحمر. سمكة البالون، وتقوم بنفخ نفسها كوسيلةٍ من وسائل الدفاع عن النَّفس. سمكة الطاووس، وتكثر في
الصين، ويختلف لونها بحسب العمر، فالصغارمنها لونهم رمادي مخضَر، أمّا الكبار فلهم لونٌ فضي على
الجانبين وأخضر على الظهر. السمكة الفقّاعة: تعتبر من أبشع الأسماك، وتتكوَّن من مادة هلاميَّة، تعوم وتسبح
بدون بذل أيّ طاقة. فعي قرطاط البحر: ربما تعد الأفعى الأكثر سمّيةً في العالم، وبالرغم من
ذلك فهي غيرعدوانيَّة، ونادرا ما تهاجم البشر، وتمتلك ما يُسمى بالغدة الملحية تحت لسانها، لطرد
الملح الزائد الذي يدخل جسدها مع ماء البحر.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده