كيف غرقت التايتنك






سفينة التايتنك يُعتبرغرق سفينة التايتنك من أكثر الحوادث العالميّة شهرةً وأكثرها بشاعةً، حيث خلّفت وراءها
الأسرار والغموض وعدداً هائلاً من الضحايا، بالرّغم من أنّها كانت الأفضل في ذلك الزمان، فما
قصة غرق هذه السفينة الشهيرة؟؟ تمّ تصميم سفينة التايتنك كأكبر سفينةٍ في العالم، حيث سُميّت بالتايتنك
بسبب حجمها الكبير ومتانتها وسرعتها العالية، وقد كان خط سيرها من مدينة ساوثهامبتون إلى مدينة
نيويورك عبر مياه المحيط الأطلسي، وقد أبحرت في الرابع عشر من إبريل لعام ١٩٢٣م، وكانت
سفينة التايتنك تتسع ل ٣٥٤٧ راكباً موفرّةً لهم الراحة الكبيرة؛ حيث كانت تتواجد في السفينة
مطاعمٌ تقدّم أشكالاً مختلفةً من الطعام والشراب، كما كانت تحتوي السّفينة على ساحاتٍ للرياضة، ومسابحٍ،
وأماكنٍ للتنزّه، وكانت محرّكاتها هي الأضخم والأعقد في ذلك الوقت. وكانت السفينة مقسمةً إلى فئاتٍ: وهي
الأولى، والثانية، والثالثة، وكلّها كانت تتصف بالرفاهية مقارنةً بالفئات التي كانت في السفن الأخرى. كيف غرقت
سفينة التايتنك كانت سفينة التايتنك تسير في المحيط الأطلسي في اليوم الرابع عشر من شهر إبريل
عام 1912م. وبعد أربع ساعاتٍ من انطلاقها من الميناء، تلّقت ستةَ إنذاراتٍ تفيد بوجود جبالٍ
جليديّةٍ أمامها، ولكنّها لم تخفّف من سرعتها بل استمرت بالمسير بسرعةٍ كبيرةٍ إلى أن تفاجأ
الطاقم بوجود خيالٍ لشيءٍ كبيرٍ جداً؛ وكان عبارة عن جبلٍ جليديٍّ ضخمٍ جداً ضرب بالسفينة،
وحاول الطاقم أن يبتعد عن الجبل إلّا أنه لم يستطع تفاديها وذلك بسبب السرعة العالية
والّتي جعلت الضربة قويّةً جدّاً. أدّى الاصطدام إلى إحداث أضراراً جسيمةً في الجانب الأيمن من السفينة؛
حيث تمّ تدمير خمس مقطوراتٍ من العدد الكليّ البالغ ستّ عشرة مقطورةً؛ وكانت السفينة مجهّزةً
بأن لا تغرق في حال تمّ تدمير أربع مقطوراتٍ. وبدلاً من الوقوف عن الحركة لانتظار
المساعدات استمرّ الطاقم بالمسير وكأنّ شيئاً لم يحصل ممّا أدى إلى غرق السّفينة بالكامل؛ فعمليّة
الضغط على المحركّات أدّت إلى حدوث الانفجارات المختلفة ووصول المياه إلى الطوابق العليا. استمرّت سفينة التايتنك
بالغرق لمدّة ساعتين وأربعين دقيقةٍ، ولم ينجُ منها سوى عدداً قليلاً جداً؛ وذلك لقلّة قوارب
النجاة الموجودة، وكثرة التدافع، وعدم النّظام بسبب الخوف والهلع، انطلقت انطلقت قوارب النّجاة بعددٍ قليلٍ
جدّاً من الناس. وأدّى غرق السفينة إلى موت ألفٍ وخمسمائة شخصٍ. ومن بعد تلك الحادثة،
تمّ الاحتحاج على عدم وجود شروطٍ للمحافظة على حياة المسافرين وسط البحر إلى أن تمّ
التوقيع على الاتّفاقيّة الدوليّة لسلامة الحياة في البحر عام ١٩١٤م، وما زالت هذه الاتّفاقيّة قائمة
إلى يومنا هذا.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده