صيد القطا






محتويات طائر القطا يعتبر القطا من الطيور البرية المهاجرة والتي تعيش على شكل مجموعات في الأماكن
التي تتواجد فيها المياه، كونه من الطيور التي لا تعيش إلا بتوفر المياه حتى لو
اضطر للسفر لمسافات طويلة. ينتشر طائر القطا في كل من مناطق شمال إفريقيا، ومناطق الشرق الأوسط،
كما يتميّز بحس مدهش وسرعة انتباه عالية، ويتنقّل بأعداد كبيرة لمسافات تصل لقرابة (50) كيلومتراً
بحثاً عن الحفر التي تحتوي على المياه. كما يتميّز بقدرته على الاحتفاظ بالماء داخل ريش البطن
لسقايّة صغار القطا، بالإضافة إلى أنه قصير الأرجل بالمقارنة مع حجمه، ولا يستطيع تسلّق الأشجار،
ويتكاثر بالبيض بعدد (3) بيضات فقط في كل مرّة، وتستمر فترة الحضانة قرابة الشهر، كما
تُضرب بطائر القطا قدرته على الاستدلال وعدم الضياع. طرق صيد القطا هناك طريقتان لصيد القطا وهما: الصيد بالبندقية
(الخرطوش) في البداية لا بد من معرفة أماكن تواجد طيور القطا، وكما نعلم أنها تتجمع حول
أي مكان فيه ماء، ثم نقوم بحفر حفرة بالقرب من مكان تواجد الماء، وتكون بعمق
المتر تقريباً ونحيطها بالقليل من الحجارة على ارتفاع نصف المتر، ونترك فتحة صغيرة لنستطيع رؤية
الطيور منها. نأتي في اليوم التالي صباحاً ما بين الساعة (6-7) صباحاً، حيث إن هذا الوقت
الذي تأتي به طيور القطا لتشرب الماء، وقبل مجيئها ندخل بالحفرة ونضع غطاءً من الخيش
أو الأشجار بأعلى الحفرة، وننتظر قدوم طيور القطا ونصبر ونتروى قليلاً بدون استعجال حتى بعد
أن تهبط لتشرب الماء، ونجلس بهدوء بدون أي صوت أو ضجيج، وعندما نتأكد من تواجد
كمية مناسبة من الطيور نخرج من الحفرة بسرعة ونصوب البندقية باتجاه طيور القطا. الصيد بالشبك كما في
الطريقة السابقة نذهب لمكان تواجد الطيور ونحفر حفرة بمساحة متر في متر بعمق (30) سم،
ونضع ماءً عذباً في الحفرة، ونحضر الشبك بحيث يكون مثبتاً على مربع أو دائرة (حسب
الحفرة ) من قضبان الحديد بمساحة أكبر من الحفرة التي حفرناها، ثم نضع الشبك فوق
الحفرة المملوءة بالماء، ونقوم برفع إحدى زوايا مربع الشبك بعصا بارتفاع المتر للسماح للطيور الدخول
تحت الشبك لشرب الماء. يكون العصا مربوطاً بخيط رفيع وقوي (مصيص) حتى لا ينقطع عند شده،
ويفضل دفن الخيط بالتراب، ونمسك بطرف الخيط من الجهة الأخرى، بحيث نكون على مسافة ما
بين (20-25) متراً أو أكثر ونختبئ، وحين تأتي الطيور وتدخل تحت الشبك لشرب الماء نشد
الحبل ليسقط الشبك عليها ونلتقطها.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده