صيد الضب






محتويات حيوان الضب يُعتبر حيوان الضب من فصيلة الزواحف حرشفية الذيل، وهو في شكله الخارجي يُشبه
الديناصور أو التمساح، لكنّه يتغذّى بشكل أساسي على النباتات الصحراوية، كما أنّ طوله يصل إلى
85 سنتيمتراً؛ حيث إنّه كثيراً ما يتواجد في مناطق شبه الجزيرة العربية وأفريقيا، وهو كذلك
يتكاثر بالبيوض. أسماء الضب يُسمّى الذَّكر منه (ضب) أو (عير)، أمّا أنثاه فتُسمَّى (بالمكون)، وكذلك يُعطي الناس
لهذا الحيوان أسماء أخرى اعتماداً على عدة أمور، ومنها: حسب العُمُر: فالضب المُسِن يُسمَّى (بالعلب)، وأيضاً
يسمَّى المُسِن الكبير (بالجحل)، وأما الصغير بالعمر منه فيُسمى (بالحسل) أو (الحسول). حسب الحجم: الضب الضخم
الكبير يُسمّى (بالسبحل) أو (العداملي). الصيد والأكل يتمّ اصطياد الضب من قِبَل البشر لعدَّة أسباب، منها الغذاء،
وأخرى للعلاج والتَّداوي؛ حيث إنّ البدو خاصةً يُحبُّون لحم هذا الحيوان، ويعتقدون أن له فوائد
كثيرة؛ كتقوية الجسم، وزيادة القُدرة الجنسية، وهناك طُرق مختلفة لاصطياده ومنها: إغراق الجحر بالماء حتى يضطر
الضب للخروج من جحره ومن ثم يتم الإمساك به باليد. استخدام الأسلحة النارية كالبندقية القنَّاصة، حيث
يتم إطلاق النار عليه من مسافة بعيدة. ملاحقته إذا كان خارج جحره والإمساك به باليد. اصطياد الضب
في السُّنَّة النبوية كان يتمّ اصطياد الضب منذ قديم الأزل؛ حيث إنه ذُكِر في السُّنَّة النبوية،
حيث كان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم معه ناسٌ من أصحابه، وفيهم سعد، وأتوا بلحمِ
ضبٍّ، فنادت إحدى نساء الرسول عليه الصلاة والسلام: إنه لحم ضبٍّ، فقال عليه الصلاة والسلام:
(كُلوا ، فإنّه حلالٌ، ولكنه ليس من طعامي)، حيث إنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم
عاف أكله، ولكنه لم يُحرِّم اصطياده أو أكله. الصيد الجائر للضب مع كثرة اصطياد الضب وخاصَّةً في
منطقة الجزيرة العربية، أصبح هذا الحيوان مهدَّداً؛ لأنَّ أعداده أصبحت تتناقص وبشكلٍ ملحوظ وكبير، وذلك
لعدم مراعاة الأساليب الصحيحة في اصطياده؛ حيث إنّ البعض يعمد إلى اصطياد الضب من غير
مراعاة فصل التَّكاثر لهذا الحيوان، أو لا يتمّ إطلاق سراح الأنثى التي تحمل البيوض في
بطنها. الكثير من الأشخاص يصطادون هذا الحيوان بأعدادٍ كبيرةٍ جداً من دون مراعاة العُمُر؛ فيُصطاد منه
الكبير والصغير، والأنثى والذكر، وقد أطلقت بعض الحكومات بعض الوسائل التوعويّة للمحافظة على نسل هذا
الحيوان في البرِيّة؛ كبعض المنشورات، أو البرامج الوثائقية التي تُخبر الناس عن الخطر الذي يُهدِّد
هذا الفصيل من الحيوانات بالانقراض إذا ما استمرَّ الصيد الجائر بهذه الطريقة.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده