ابيات شعر للمتنبي






المتنبّي أبو الطيّب المُتنبّي اسمه أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد، أبو الطيّب الكندي،
وُلد في مدينة الكوفة في العراق عام 303ه. يُعدّ المتنبي من أعظم شعراء
العرب، ومن أكثر الشعراء معرفةً باللغة العربية وقواعدها النحويّة، كما أنه يوصف بنادر زمانه، وأَحَد
عصره. بدأ المتنبّي بنَظم الشّعر وهو في التاسعة من عمره، واشتهر بِذكائه الحاد، وكانت أغلب
القصائد التي يَكتبها في مدح الملوك، وتميَّزَ شعرُه بالقوّة والفصاحة واستخدام الألفاظ الجزلة وعدم اهتمامه
بالمُحسّنات. أجمل أبيات المتنبي جازَ الأُُلى ملكت كفاك قدرهمُ فعرفوا بك أنّ الكلب فوقهمُ ساداتُ كلّ أناسٍ من
نفوسهمُوسادةُ المسلمينَ الأَعبد القزمُ أغايةُ الدّينِ أنْ تَحفوا شواربكميا أُمةٌ ضحكت من جهلها الأممُ وَاحَرّ قَلْباهُ ممّنْ
قَلْبُهُ شَبِمُوَمَنْ بجِسْمي وَحالي عِندَهُ سَقَمُ ما لي أُكَتِّمُ حُبًّا قَدْ بَرَى جَسَديوَتَدّعي حُبّ سَيفِ الدّوْلةِ
الأُمَمُ لا تشتَرِالعَبد إلا والعَصَا معه إِن العَبِيدَ لأنجاسٌ مَناكيد ما كُنتُ أَحسَبُني أَحيا إلى زَمَنيُسيء
بي فيهِ عَبد وَهْوَ مَحمودُ إذا شئت أن تلقى المحاسن كلها ففيوجه من تهوى جميع المحاسن.
عَذْلُ العَواذِلِ حَوْلَ قَلبي التّائِهِوَهَوَى الأحِبّةِ مِنْهُ في سَوْدائِهِ يَشْكُو المَلامُ إلى اللّوائِمِ حَرَّهُوَيَصُدُّ حينَ يَلُمْنَ
عَنْ بُرَحائِهِ وبمُهْجَتي يا عَاذِلي المَلِكُ الذيأسخَطتُ أعذَلَ مِنكَ في إرْضائِهِ أرَى مُرْهَفاً مُدهِشَ الصّيقَلِينَوبابَةَ كُلّ غُلامٍ
عَتَا أتأذَنُ لي ولَكَ السّابِقاتُأُجَرّبُهُ لَكَ في ذا الفَتى لَقَدْ نَسَبُوا الخِيامَ إلى علاءٍأبَيْتُ قَبُولَهُ كُلَّ الإبَاءِ وَمَا
سَلّمْتُ فَوْقَكَ للثّرَيّاوَلا سَلّمْتُ فَوْقَكَ للسّمَاءِ وَقد أوحَشْتَ أرْضَ الشّامِ حَتّىسَلَبْتَ رُبُوعَهَا ثَوْبَ البَهَاءِ تَمَلّكَهَا الآتي تَمَلُّكَ
سَالِبٍوَفارَقَهَا المَاضِي فِراقَ سَليبِ وَلا فَضْلَ فيها للشّجاعَةِ وَالنّدَىوَصَبْرِ الفَتى لَوْلا لِقاءُ شَعُوبِ وَأوْفَى حَيَاةِ الغَابِرِينَ لِصاحِبٍحَياةُ
امرِىءٍ خَانَتْهُ بَعدَ مَشيبِ لأبْقَى يَمَاكٌ في حَشَايَ صَبَابَةًإلى كُلّ تُرْكيّ النّجارِ جَليبِ وما استَغرقتُ وَصْفَكَ في
مَديحيفأنْقُصَ مِنْهُ شَيئاً بالهِجَاءِ وهَبْني قُلتُ: هذا الصّبْحُ لَيْلٌأيَعْمَى العالمُونَ عَنِ الضّياءِ؟ تُطيعُ الحاسِدينَ وأنْتَ مَرْءٌجُعِلْتُ فِداءَهُ
وهُمُ فِدائي وهاجي نَفْسِهِ مَنْ لم يُمَيّزْكَلامي مِنْ كَلامِهِمِ الهُراءِ فَمَا كانَ ذَلِكَ مَدْحاً لَهُوَلَكِنّهُ كانَ
هَجْوَ الوَرَى وَقَدْ ضَلّ قَوْمٌ بأصْنَامِهِمْفأمّا بِزِقّ رِيَاحٍ فَلا وَتِلكَ صُموتٌ وَذا ناطِقٌإِذا حَرَّكوهُ فَسا
أَو هَذى وَمَنْ جَهِلَتْ نَفْسُهُ قَدْرَهُرَأى غَيرُهُ مِنْهُ مَا لا يَرَى وَهَلْ رَدّ عَنهُ باللُّقَانِ
وُقُوفُهُصُدُورَ العَوالي وَالمُطَهَّمَةَ القُبَّا مَضَى بَعدَما التَفّ الرّماحانِ ساعَةًكما يَتَلَقّى الهُدْبُ في الرّقدةِ الهُدبَا وَلَكِنّهُ
وَلّى وَللطّعْنِ سَوْرَةٌإذا ذَكَرَتْها نَفْسُهُ لَمسَ الجَنْبا وَخَلّى العَذارَى والبَطاريقَ والقُرَىوَشُعثَ النّصارَى والقَرابينَ وَالصُّلبَا أرَى
كُلَّنَا يَبْغي الحَيَاةَ لنَفْسِهِحَريصاً عَلَيها مُسْتَهاماً بها صَبّا فحُبُّ الجَبَانِ النّفْسَ أوْرَدَهُ البَقَاوَحُبُّ الشّجاعِ الحرْبَ
أوْرَدهُ الحرْبَا وَيخْتَلِفُ الرّزْقانِ والفِعْلُ وَاحِدٌإلى أنْ تَرَى إحسانَ هذا لِذا ذَنْبَا فأضْحَتْ كأنّ السّورَ
من فوْقِ بدئِهِإلى الأرْضِ قد شَقَّ الكواكبَ والتُّربَا تَصُدّ الرّياحُ الهُوجُ عَنْهَا مَخافَةًوَتَفْزَعُ فيها الطّيرُ
أن تَلقُطَ الحَبّا وَتَرْدي الجِيادُ الجُرْدُ فوْق جبالهاوَقد نَدَفَ الصِّنّبرُ في طُرْقها العُطْبَا كَفَى عَجَباً
أنْ يَعجَبَ النّاسُ أنّهُبَنى مَرْعَشاً؛ تَبّاً لآرائِهِمْ تَبّا وَما الفَرْقُ ما بَينَ الأنامِ وَبَيْنَهُإذا حَذِرَ
المحذورَ واستصْعبَ الصّعبَا لأمْرٍ أعَدّتْهُ الخِلافَةُ للعِدَىوَسَمّتْهُ دونَ العالَمِ الصّارِمَ العَضْبَا وَلم تَفْتَرِقْ عَنْهُ الأسِنّةُ
رَحْمَةًوَلم تَترُكِ الشّأمَ الأعادي لهُ حُبّا فَمَرّتْ بِنَخْلٍ وَفي رَكْبِهَاعَنِ العَالَمِينَ وَعَنْهُ غِنَى وَأمْسَتْ تُخَيّرُنَا
بِالنّقابِ وَادي المِيَاهِ وَوَادي القُرَى وَقُلْنَا لهَا أينَ أرْضُ العِراقِفَقَالَتْ وَنحنُ بِتُرْبَانَ هَا وَهَبّتْ بِحِسْمَى
هُبُوبَ الدَّبُورِ مُستَقْبِلاتٍ مَهَبَّ الصَّبَا رَوَامي الكِفَافِ وَكِبْدِ الوِهَادِوَجَارِ البُوَيْرَةِ وَادي الغَضَى وَجَابَتْ بُسَيْطَةَ جَوْبَ
الرِّدَاءِ بَينَ النّعَامِ وَبَينَ المَهَا إلى عُقْدَةِ الجَوْفِ حتى شَفَتْبمَاءِ الجُرَاوِيّ بَعضَ الصّدَى وَلاحَ لهَا
صَوَرٌ وَالصّبَاحَوَلاحَ الشَّغُورُ لهَا وَالضّحَى وَمَسّى الجُمَيْعيَّ دِئْدَاؤهَاوَغَادَى الأضَارِعَ ثمّالدَّنَا

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده