أفضل طريقة لصيد السمك






الأسماك هي كائنات بحريّة تعيش في البحار والمحيطات والبحيرات والأنهار، منها ما يعيش بالمياه العذبة،
ومنها ما يعيش داخل المياه المالحة، ولكلّ نوع مذاق خاص. مارس الإنسان حرفة صيد السمك بطرقٍ
بدائيّة بسيطة مستخدماً أدوات ومعدّات موجودة في البيئة التي يعيش فيها، إلّا أنّ هذه الأدوات
تطورت مع تطور تجربة الإنسان نفسه بفعل الحاجة إلى مزيد من الغذاء، حتى أصبح اليوم
صيد الأسماك عملاً متطوّراً يُمارس بشكل تجاري، ويستخدم فيه الإنسان أدوات وطرق حفظ متطوّرة، ممّا
ساعد على امتهان هذا العمل . عرف الإنسان لحوم الأسماك منذ القدم واعتمد عليها في
غذائه، خاصّةً الشعوب المجاورة للبحار والمحيطات؛ ففي مصر القديمة اعتمد المصريون على الأسماك التي تعيش
في نهر النيل بشكلٍ كبير، وقد وُجد في قبور الفراعنة ما يدلّ على ذلك. للحوم
الأسماك قيمةٌ غذائيّة كبيرة؛ إذ توجد فيها عناصر غذائيّة غير موجودة في أصناف اللحوم الأخرى،
وأهمّ ما يميّز لحوم الأسماك خلوّها من الدهون وسهولة هضمها. طرق صيد الأسماك هناك الكثير من الناس
الّذين يمارسون صيد السمك كهواية، وكنوع من الترفيه عن النفس؛ فيستخدمون معدّات بسيطة، يصنعونها
بأنفسهم، أو معدّات وأدوات مصنّعه لهذه الغاية متوفّّرة في الأسواق، من أهمّ هذه الطرق: استخدام
الصنارة: هي عبارة عن عصا بطول مترين تقريباً يتدلّى منها خيط من النايلون القويّ مربوط
بنهايته إبرة معكوفه على شكل نصف دائرة تُسمّى (الصنارة)؛ حيث يضع الصيّاد طعماً برأس
الصنارة، ويرميها في الماء في المنطقة التي يتواجد بها السمك، فتنجذب السمكة إلى الصنّارة لالتهام
الطعم فتعلق الصنارة في فمها، فيقوم الصيّاد بسحبها إليه، وهكذا. الصيد باستخدام نفس الفكرة الأولى
إلّا أنّها أدوات مصنّعة خصوصاً لصيد السمك، وهي عبارة عن بكرة يلفّ الخيط حولها وتتحرّك
بواسطة (محرّك يدوي)، وتتميّز هذه الطريقة عن الطريقة الأولى بسهولة استخدامها، ومتانتها، وإمكانيّة قذفها في
الماء لمسافات أبعد، ممّا يوفّر فرصةً أكبر للصيد، ويتمّ الاحتفاظ بها بعد انتهاء رحلة الصيد،
وتوجد في الأسواق على عدّة أنواع أكثرها استعمالاً البكرات الدوارة. صيد السمك باستخدام الشراك (
الشبك )، والشراك هو عبارة عن وصلات من الخيوط مصنوعة من مادّة صناعيّة، محبوكة مع
بعضها، مشكّلةً أشكال سداسية لا تسمح للسمك الّذي يدخلها بالخروج منها، وتتدلّى من أطرافها أجسامٌ
معدنيّة تساعدها على الرسوّ داخل الماء، يحيط بأطرافها خيط متين وطويل، ويلزم استخدام القارب في
هذه الطريقة كي يتمّ إلقاء الشبكة في عرض البحر، ومن ثمّ سحبها بشكل عرضي لاحتواء
كميّة كبيرة من الأسماك، ومن ثَمّ يجب رفعها من الماء إلى القارب لتفريغ ما جمعته
من أسماك، وغالباً ما تُستخدم هذه الطريقة بهدف صيد كميّات أكبر من الأسماك لغايات تجاريّة،
وهي الطريقة المُستخدمة عند الصيّادين الّذين يحترفون هذا العمل.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده