أهمية العلم في الحياة






محتويات العلم يعتبر العلم سلاحاً يحارب به الإنسان الظلمة وينير به طريقه، وينقله من الجهل إلى
التقدم، كما يعد أساس تقدم المجتمعات وازدهارها، والعصب الحقيقي لتطور وتقدم الأمم، ويقصد بالعلم بأنّه
منظومة متناسقة ومتكاملة من المعرفة التي تعتمد في تحصيلها على المنهج العلمي، فلا يمكن للإنسان
أن يحصل على المعرفة من دون علم، وأيضاً يعرفه البعض بأنّه عبارة عن جميع ألوان
المعرفة والعلوم والمسائل والتطبيقات والأصول التي تدور حول موضوع ما، ويحاول علاج ظاهرة محددة. أهمية العلم
في الحياة أهمية العلم للفرد الاستفادة في تغيير نظرته وتفكيره للأمور؛ إذ يصبح أكثر إيجابية. نظرة
الآخرين له بأنّه شخص مسؤول، واللجوء إليه لأخذ رأيه في بعض الأمور. زيادة القدرة والمعرفة
لديه والتي تساعده على حل المشكلات التي تواجهه. إكسابه وضع ومكانة اجتماعية مرموقة؛ حيث كلما
زادت مكانته العلمية زاد احترام الناس له. المساعدة على وضع أهدافه والعمل على تحقيقها مما
يجعله أكثر سعادة. أهمية العلم للمجتمع التخلص من البطالة والفقر؛ إذ إنّ العلم يحارب جميع ما
يضر المجتمع، فزيادة عدد المتعلمين داخله تزيد قوته، ويحارب جميع التخلف والجهل. محاربة الظواهر الرجعية
والعادت الخاطئة؛ إذ يساهم العلم بشكل أساسي في القضاء على العادات الخاطئة وإدخال ما هو
جديد، كما ينشر الأخلاق الطيبة والعادات المحببة، كما يغير أنماط العيش لكي تزداد المجتمعات قوة.
تطور المجتمع وبناؤه؛ حيث لا يمكن للمجتمع أن يتقدم من غير علم، فالعلم يساعد على
راحة الإنسان ورفاهيته. تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي فيه بعكس الجهل الذي يسبب تراجعاً فيه وتفشي
الأمراض. أهداف العلم التفاعل الإيجابي مع البيئة والمحيط بها الذي يعيش فيه الإنسان. اكتشاف حقائق وقوانين
الحياة لكي يتمكن الإنسان من العيش على الأرض بسلام وأمان. تحقيق معاني الكرامة الإنسانية؛ حيث
إنّ الإنسان مصان ومكرم يتميز عن غيره من الكائنات الحية الأخرى. خصائص العلم السببية: بمعنى أنّ
لكلّ شيء سبباً، ويوجد ترابط كبير بين كلّ من: الأسباب، والنتائج، والحقائق. الحقيقة: العلم يتميز
بالواقعية، والبحث دوماً عن الإتجاهات الحقيقية. الموضوعية: العلم يهتم بجميع المفاهيم الموضوعية، ولا يهتم في
الأمور والموضوعات الشخصية. تصنيف العلم يصنف العلم من حيث الأهداف إلى علوم أساسية وعلوم تطبيقية. يصنف
العلم من حيث المناهج إلى علوم خيرية وعلوم تجريدية. يصنف العلم من حيث المواضيع إلى
علوم طبيعية، وعلوم إداركية، وعلوم إنسانية، وعلوم هندسية. مصادر ووسائل اكتساب العلم أبرزها الكتب السماويّة، والبحث والاستكشاف،
والعلاقات البشرية وتفاعلاتها، وشبكات التواصل الاجتماعي، والمدارس والجامِعات، والمطالعة الذاتية الهادفة، والنظر والتدبر في الكون،
والإنترنت.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده