أهمية التعليم في حياة الإنسان






التعليم إن سألتني عن شيء أهمّ منَ الهواء والماء سأقولُ لك العلم والثقافة، لماذا؟ لأنّ
المشكلة التي نعاني مِنها في الوقت الحالي أو فيما مضى هوَ الجهل وقلّةِ اهتمام الإنسان
بزيادةِ الثقافة والتعلّم، فتخيّل أنّ نسبةِ الجهل بين الناس قليلة على سبيل المثال 15% فقط،
فهل منَ المُمكن أن نعاني من مشاكل كالفقر والبطالة أو عدم إيجادِ سُبل عيش كريمة؟
وبالتالي العلمُ مُهم وسلاحٌ قوي مُمكن أن نرتقي بهِ بينَ الأمَم. أهمية التعليم في حياة الإنسان إن
سألتني عَن عدوّك سأجيبك الجَهل، فالجاهل عدو نفسُه، لماذا؟ تخيّل أنكَ لا تقرأ ولا تستطيع
أن تفهم هذهِ الكلمات، كم منَ الحقائق والمَعرفة التي ستضيعُ من أمامِ عينيك، وفي الحقيقة
كلّ ما يُمكن أن تتعلّمهُ في حياتك نابع مِن أمرين: الأوّل منَ الظروف والأحوال التي
تمرّ فيها وهو ما يعرف بالخبرة الحياتيّة، والثاني من الكتب والقراءة والمعرفة لأنّكَ تخالط وتحاوُر
عقولاً عظيمة ويعرفُ بالخبرة الثقافيّة، لذلك التعليم الذي يتعلّمهُ الإنسان لهُ فوائد كثيرة منها: يصقلُ
الشخصيّة : في هذه الحياة التي هيَ عبارة عَن مسرحيّة كبيرة كلًٌ يغنّي على ما ينفعُ
مصلحتهُ الشخصيّة، وبالتالي إذا لم يكن الإنسان واعٍ ولديهِ منَ العلم الوافر فإنّهُ سينقاد للآخرين
ويُصبح تابِعاً لهم، فالشخص الذي لا يعرف قراءة جملتين ستكونُ حياتهُ تبعيّة للآخرين من دونِ
وضوح هدفٍ في حياته. الارتقاء وإيجاد القيمة: الإنسان المتعلّم يُدرك تماماً أنّهُ إذا أرادَ تحقيق
النجاح فِي حياته عليهِ أن يبحث عن القيمةِ بين النّاس، وبالتالي العلم يرفعُ من مكانةِ
الشخص ويزيدهُ رقيّاً وتحضّراً، فالرّقي من أجملِ الصفات التي مُمكن أن يتحلّ بها الإنسان. العلم
وجدَ لتسهيل حياة الإنسان وليس لتصعيبها: هناك الكثير يعتقدونَ أنّ العلم مُتعب ويحتاجُ إلى وقتٍ
وجهد وما إلى ذلك، ولكن هل فكرتَ يوماً أنّ العظماء لو فكّروا في هذه الأمور
لما وصلوا إلى ما هو عليهِ الآن!!، وبالتالي العلم طريقة لإيجاد السعادة الحقيقيّة من خلال
تحقيق الأهداف وهذهِ هيَ السعادة الحقيقيّة، فحاول أن تتخيّل أحلامك وتريد أن تحققها ماذا ستكون
سعادتك؟ يُمكنكَ ذلك فلا شيء مستحيل وهذا ما تعلّمتهُ منَ العلم والقراءة. إيجاد الحقيقة: كم
منَ الحقائق التي كنت تَجهلها عند قراءتك لكتابٍ جيّد !! وكم منَ المعلومات والمعرفة التي ضيّعتها
من عدم اهتمامك بالعلم الذي تتعلّمهُ، وبالتالي إذا أردتَ يوماً أن تعرف الحقيقة جِدها بنفسك
وابحث عنها فِي الكتب وزد مِن معرفتك وحقّق أحلامك وكن مع الله دائماً وصدقاً سيكون
معك فلا شيء مستحيل أو بعيد عن قدرةِ الله عزّ وجل وعن قدراتك.


المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده