كيف أجعل أصدقائي يحبونني






محتويات محبّة الناس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" المؤمن يألف ويُؤلَف، ولا خيرَ في
مَن لا يألف ولا يؤلف" الراوي جابر بن عبد الله. من نعم الله علينا سبحانه وتعالى،
أنّه ألقى علينا الود والرحمة فيما بيننا، حتى نعمر الأرض التي أوجدنا الله عليها بتناغم
ويسر، ولولا وجود الحب لصعُبت علينا أمور عديدة ، فالحب جزء من فطرتنا السليمة، وهو
من الحاجات الأساسية التي يحتاجها الفرد لإتمام نضجه العاطفي، والنفسي. تختلف أنواع المحبة بين الناس
حسب درجة الصلة، والقرابة، والانسجام، وطبيعة حياة الفرد، والأمور المشتركة بين الأشخاص كالعُمر وتشابه الظروف،
وحتى أحياناً الاختلاف قد يوجد محبة لأنها تكمل حاجات الفرد المقابل. كيف أجعل أصدقائي يحبوني إذا
تأملنا سيرة الأشخاص المحبوبين لدى الناس سواء كانوا أشخاصاً عاديين، أو من الذين خُلدت أسماؤهم،
لوجدنا أنهم كانوا يتمتعون بصفات، وسلوكيات ميزّتهم بها عن غيرهم، دعونا نتحدث عن أهم الصفات
التي يجب أن نتحلى بها، إذا رغبنا بكسب مودة الناس، والأصدقاء. أمور إيجابية تحلى بها من الأمور
الإيجابية التي تساعدك على نيل محبّة الآخرين ما يأتي: (1)،(2) بادر بالسلام: ألقِ السلام على
من عرفت، ومن لا تعرف، ولا تنتظر أحدهم أن يبدأ بالسلام. قال الرسول الكريم: (والذي
نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أفلا أدلكم على أمر
إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم)، المصدر أبو داوود. حين أوصانا رسولنا الكريم بإفشاء السلام
ذكر الحكمة من ذلك في نفس الحديث وهي أن السلام يُوجب المحبة، و أنت حين
تبدأ بالسلام، تعطي نفسك فرصة للتعرف على الشخص الذي أمامك، كما وتوحي بالتواضع، وتتيح فرصة
للتواصل والنقاش، وهذا كله يُنمي احتياجات الإنسان. الابتسامة: كما قال الرسول عليه السلام (تبسمك في
وجه أخيك صدقة) الألباني ، سبحان من جعل الابتسامة في ديننا صدقة نُثاب عليها،
لما يترتب عليها من آثار حميدة بين الناس، ووقع طيب في القلوب، فتبسم ابتسامة توحي
بالمحبة لمن حولك في مختلف المواقف، سواء كانت مواقف سعيدة أو صعبة، فمن خلال الابتسامة
قد تصلح موقف فسد، على أن لا تكون الابتسامة توحي بالسخرية، واللامبالاه. حاول اكتساب
ثقافات متنوعة في مجالات عديدة: حتى تستطيع مناقشة الأمور مع الناس بوجهة نظر منطقية،
وهذا يعطيك ثقة بالنفس، ويعكس للشخص المقابل لك بمستوى عقلك ونظرتك للأمور، فالثقافة تُخلصك من
السذاجة. تحلَّ بأخلاق حميدة مُحبّبة بين الناس: فالإنسان بطبيعته يميل تلقائياً للشخص ذي المناقب الحسنة،
والتي تظهر في المواقف الحرجة، وأن تُظهر شجاعتك وعدلك وجُرأتك في المواقف بعيداً عن التحيز
لفئة معينة، بل تُسدي نُصحك بثقة، وحكمة، واتزان بعيداً عن العواطف ، وهذا كله مدعاة
حين يحتاج شخص رأيك، أو مشورتك، بأن يلجأ إاليك دون غيرك. اجتهد
على أن تكون متميزاً في عملك، مخلصاً له، مُتقنناً لأي أداء، صاحب أفكار جديدة ومُلهمة،
فأينما أوجدك الله أثمر، هذا العطاء يُميزك عن باقي المحيطين بك، ويترك لك بصمة واضحة
في مكانك. حافظ على حضور المناسبات الاجتماعية: فهذا يتيح لك للتعرف على أُناس جدد، كما
يُنمي مهارة الاتصال، ومعرفة كل ما هو جديد، وما يدور حولك بالمحيط الخارجي، وعليك تلبية
دعوة الأصدقاء وخلق جو من المرح والسرور، والوقوف إلى جانبهم في السراء، والضراء. تمتع
بشخصية مختلفة، ومستقلة: ومُميزة عن الآخرين، ولا تُقلد أحداً أبداً، فلو شاء الله لخلقنا جميعاً
متشابهين، ولكن خلقنا مختلفين لنُكمل بعضنا البعض، ولا تسعَ لإرضاء الناس فقط وأن يكون هدفك
هو كسب ودهم، حاول أن تُلبي احتياجاتهم، ولكن لا تجعل نفسك مُسخراً لهم، فبعض الناس
يحاولون استغلال هذه الشخصيّة. تحلَّ بشخصيّة متفائلة، وودودة، ومرحة، ونشيطة، حتى لو كنت تمر بظروف
صعبة، وتعلم حُسن المداعبة والمُزاح، ولكن باحترام. تحلَّ بشخصية إيجابيّة تجعلك ترى كل ما يدور
حولك شيئاً جميلاً، وله فائدة، كما تساعدك للتعرف على ميّزات، ومواهب أصدقائك فتمدحهم، وتُثني عليهم،
وتُعزز لديهم هذه الصفات، مما يُشعرهم بالسعادة والامتنان، كما، وتعلم فن المجاملة دون تملق، أو
نفاق، كلما وجدت شيئاً جميلاً في الشخص الذي أمامك، تحدث عنه بعفوية وأشعره بتقديرك، وإذا
لم تجد فحاول مدح ميزاته المعنوية، وأشعره بأهميتها. حاول أن تُسيطر على ذاتك وقت الغضب،
وتسيطر على ردود أفعالك، فإدارة الخصومات، والنزاعات تحتاج مهارة عالية في التعامل مع الناس تجعلك
مُميزاً وقت الغضب، كما أن هذه المواقف تكشف حقيقة وباطن الناس، عند تعرضك لموقف مثل
هذا حاول التحدث بهدوء، وبلباقة دون توجيه نقد، ولوم، أو، حتى التحدث بكلام لا داعي
له، ستندم عليه حتماً. وقد يكون سبباً في تفرقة الأشخاص، وارتكاب أخطاء لا تُنتسى، وتذكر
حديث رسولنا الكريم: ( ليس الشديد بالصرعة، ولكن الشديد من يملك نفسه عند الغضب)
البخاري . فوصف الرسول عليه السلام، بالشخص الذي يسيطر على نفسه وقت الغضب بالقوي الثابت،
ولا شك أن جميعنا يرغب بالتمتع بشخصية قويّة، ثابتة. تعلم مهارة فن الاستماع والإنصات للجميع،
فالناس تحتاج أن تروي مشاكلها لمن يستمع ويُنصت لهم باحترام، وجديّة دون مقاطعة، ويقدر أمرهم،
ويشاركهم في إيجاد حلول لهم، تلقائياً سيتوجهون الأصدقاء لديك كلمّا احتاجوا مشورتك، ورأيك، فهم وجدوا
آذاناً صاغية، وإياك أن تُفشي أسرارهم، كما يُساعدك فن الاستماع إلى التعرف على شخصيات الناس،
وآرائهم، وكيفيّة التعامل معهم. خاطب الناس بأسمائهم، وأشعرهم باهتمامك لهم، وتحكم في لغة، وتعابير وجهك،
وعينيك عند التحدث معهم، وتحلَّ بالتواضع معهم. تحلَّ بأمانة المجلس، فلا تفشي سراً، ولا تُخبر
أحداً بما حصل بين أشخاص معينين، والتزم الصدق في كل الأقوال حتى لو كنت مازحاً.
بادر بالسؤال عن أصدقائك، واطمئن عليهم، وحاول تحيز الفرص لتقديم هدية حتى لو بسيطة، فالقيمة
المعنوية أهم من القيمة المادية، تحلَّ بالتسامح والحلم عند وقوع الخطأ، وأسمعهم الكلمة الطيبة التي
يحتاجونها، فقد تكون هذه الكلمة مصدر نشاطهم، وسعادتهم. طوّر الذكاء الاجتماعي لديك: فهذا يُساعدك في
فهم الشخص، وكيفية التعامل معه بناءً على شخصيته، مما يزيد الود بينكم. لا تنسَ أن
تحافظ على نظافة وأناقة مظهرك. أمور سلبية تخلَّ عنها من الأمور السلبية التي لو ابتعدت عنها
تصبح ذا خصال جيّدة ما يأتي: (3) ابتعد عن الغيبة والنميمة، والنقد الجارح، واللّوم، والعتاب، والمبررات،
فهذه متطلبات أساسية مهمة لكل صداقة حقيقية، وهذا يُضيف لك مصداقية، وشفافيّة عند الناس، ويجعل
الناس يلجؤون لك في حل مشاكلهم، أما إذا كنت تُشارك في هذه الأحاديث حتماً ستجعل
الشخص الذي أمامك يخاف أن يذكر أي شيئ لك. * إياك ذكر أي شخص بسوء
أمام الآخرين، حتى لو انزعجت منه بموقف، قم بمواجهته بانفراد دون غضب، وعصبية، لتوضيح سوء
الخلاف الذي حصل، ولا تُخبر أحداً بما حصل، فكل الناس معرضون للأخطاء، المهم من ذلك
التعرف على الخطأ وتجنبها لاحقاً. ابتعد عن الجدال بتاتاً، وفرض الرأي، ومقاطعة الأحاديث، والتعصب لفكرة
ما، أو رأيٍ ما، والانتقاد المتواصل، فهذا يُنفر الأشخاص من حولك، كما لا يُفضلون التحدث
معك لاحقاً. ابتعد عن سوء الظن في الآخرين، والتمس لهم الأعذار، والمبررّات، وعاملهم بنفس
الأسلوب الذي تُحب أن يعاملوك فيه، واعتذر إذا أخطأت بحقهم، ولا تفشِ أسرارهم أبداً حتى
لو انقطعت العلاقة بينكم فيما بعد، ولا تدخل في أمورهم الشخصية ما لم يقصدوك فيها. ابتعد
عن التذمر، والشكوى، والجدية طوال الوقت، فالناس بطبيعتهم يملّون من النكد، ويبتعدون عن الشخصيات السلبية.
المراجع (1) بتصرّف عن مقال كيف تكسب حب الناس في خمسة نقاط، Small project .org (2) بتصرّف
عن مقال كيف تكسب محبة الناس؟ Almunajid.com (3) بتصرّف عن مقال كيف تكسب حب واحترام من
حولك؟ masress.com

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده