مكونات الخلية النباتية






محتويات النباتات كائنات حيّة ذات أهمية كبيرة، فهي توفّر الأكسجين والغذاء لجميع الأخرى.
وتُقسم النّباتات إلى عدة أنواع؛ فمنها نباتات وعائيّة، ونباتات لا وعائيّة، ونباتات بذريّة، ونباتات لابذريّة،
ونباتات مغطاة البذور؛ وهي النّباتات الزّهريّة، ونباتات مُعرّاة البذور؛ وهي النّباتات التي لا تُنتج أزهاراََ. أجزاء
النباتات الرئيسيّة تُشكّل النّباتات مغطاة البذور أكثر أنواع النّباتات انتشاراََ، وتتكوّن من الأجزاء الرئيسيّة الآتية: الجذور
(بالإنجليزيّة: Roots): وهي الأجزاء التي تنمو غالباََ تحت التّربة، ومن وظائفها: تثبيت النّبات في التّربة،
وامتصاص الماء والأملاح من التّربة، ودعم النّبات، وتخزين الغذاء. السّاق (بالإنجليزيّة: Stem): ووظيفته دعم النّبات،
ونقل الماء والغذاء في النّبات. الأوراق (بالإنجليزيّة: Leaves): وهي الأجزاء التي تقوم بعملية البناء الضّوئيّ لإنتاج
الذي يحتاجه النبات. (بالإنجليزيّة: Flowers): وهي عضو التّكاثر الجنسي في النبّات، وتتكوّن من: السّبلات (بالإنجليزيّة:
Sepals)، وهي الأجزاء الشّبيهة بالأوراق الخضراء والتي تحمي برعم الزّهرة. البتلات (بالإنجليزيّة: Petals)، وهي الأجزاء الملونة
التي تجذب الحشرات لتلقيح النّبات. السّداة (بالإنجليزيّة: Stamen)، وهو العضو الذّكري الذي ينتج حبوب اللقاح
ويتكوّن من المَتْك، والخيط. الكربلة (بالإنجليزيّة: Carpel)، وهو العضو الأنثويّ في الزّهرة ويتكوّن من المِبيض،
وهو الجزء الذي تتكون فيه البويضة، والقلم، والميسم الذي تدخل عبره . الخلية النباتية النّباتية هي
نوع من الخلايا حقيقية النّواة، مما يعني أنّ نواتها التي تحتوي على المادة الوراثيّة (DNA)
تكون محاطةً بغشاء، كما أنّها تحتوي على عضيّات محاطة بغشاء أيضاً، وهي تراكيب صغيرة الحجم
تؤدي العديد من المهام في الخليّة، منها: إنتاج والهرمونات، وتزويد الخليّة بالطّاقة اللازمة لها،
بالإضافة لمهام أخرى. تختلف الخليّة النّباتية عن الخليّة الحيوانيّة بأنّها أكبر حجماََ، وبأنّ جميع الخلايا المكونة
للنبات تكون عادةََ متماثلة بالحجم، وذات شكل مستطيل أو مكعّب، بينما تكون الخلايا الحيوانيّة غير
متماثلة بالحجم، وأشكالها غير منتظمة، كما أنّ الخليّة النباتيّة تحتوي على تراكيب لا توجد في
الخلايا الحيوانيّة مثل: الجدار الخلوي، والفجوات كبيرة الحجم، والبلاستيدات الخضراء، وفي المقابل فهي تفتقر لوجود
بعض التّراكيب التي توجد في الخلايا الحيوانيّة مثل: المريكزات، والأجسام الحالّة، والأسواط، والأهداب. مكونات الخلية النباتية
تتكون الخلايا النّباتية من التّراكيب والعضيّات الآتية: الغشاء البلازمي: تحتوي جميع خلايا الكائنات الحيّة على غشاء
بلازميّ رقيق (بالإنجليزيّة: Plasma Membrane) يحيط بمكونات الخليّة، ويعمل على حمايتها، وتنظيم مرور المواد منها
وإليها. النّواة: تعمل النّواة (بالإنجليزيّة: Nucleus) كمنسّق لجميع أنشطة الخليّة من ، ونمو، وصنع البروتين،
وفيها يتم تخزين للخليّة. البيروكسيسومات: البيروكسيسومات (بالإنجليزيّة: Peroxisomes) عضيّات كرويّة الشّكل صغيرة الحجم ومحاطة
بغشاء مفرد. الجدار الخلوي: يحيط بالغشاء البلازمي للخلية النّباتيّة جدار خلويّ (بالإنجليزيّة: Cell Wall) ينظّم
دورة حياة النّبات، ويحمي الخليّة من المؤثرات الخارجيّة. البلاستيدات الخضراء: وظيفة البلاستيدات الخضراء (بالإنجليزيّة: Chloroplasts) تحويل
طاقة الضّوء إلى طاقة كيميائيّة خلال عملية البناء الضّوئي وهي العملية التي تزوّد النّبات بما
يحتاج إليه من غذاء. الروابط البلازميّة: أو البلازمودسما (بالإنجليزيّة: Plasmodesma) هي أنابيب صغيرة تعمل على ربط
خلايا النّبات ببعضها، ونقل المواد بينها. الشّبكة الإندوبلازميّة (بالإنجليزيّة: Endoplasmic Reticulum): وهي مجموعة من الأكياس
التي ترتبط بالغشاء النوويّ، وتعمل على نقل المواد ما بين النّواة والسّيتوبلازم، كما أنّ لها
دوراً في تصنيع، ومعالجة ونقل المركبات الكيميائيّة داخل وخارج الخليّة النّباتية، كما تعمل الشّبكة الإندوبلازميّة
على الرّبط بين الخلايا بواسطة الرّوابط البلازميّة. : تعمل أجسام جولجي، أو غولجي (بالإنجليزيّة: Golgi Apparatus)
على تعديل البروتينات والدّهون التي تبنيها الشّبكة الإندوبلازميّة استعداداََ لنقلها خارج الخليّة. الرّايبوسومات: الرّايبوسومات (بالإنجليزيّة: Ribosomes)
هي عضيّات صغيرة الحجم توجد في جميع أنواع الخلايا الحيّة، وتتكوّن من الحمض النّووي الرايبوزي
()، والبروتينات. الخيوط الدّقيقة (بالإنجليزيّة: Microfilaments): وهي تراكيب على شكل عصيّ صلبة تتكون من بروتين الأكتين،
وتشكّل جزءاََ مهماً في تركيب الهيكل الخلوي للنبات. الأنابيب الدّقيقة (بالإنجليزيّة: Microtubules): وهي تراكيب أسطوانيّة الشّكل
جوفاء توجد في سيتوبلازم الخلايا حقيقية النّواة فقط، ولها دور في النّقل، والمحافظة على بنية
الخليّة. المايتوكندريا (بالإنجليزيّة: Mitochondria): وهي عضيّات توجد في جميع الخلايا حقيقيّة النّواة، ولها دورٌ مهمٌّ في
الخلايا النّباتية؛ فهي تحطّم السّكر والكربوهيدرات للحصول على الطّاقة عند تعذر حدوث البناء الضّوئي بسبب
عدم توفر الضّوء. الفجوة: تحتوي الخليّة النّباتية على فجوة (بالإنجليزيّة: Vacuole) كبيرة الحجم تؤدي دوراََ مهماََ
في بناء الخليّة، وتساعد على نموها، كما أنّ لها دوراََ في تخزين المواد. أنواع الخلايا النباتية يحتوي
على خلايا نباتيّة متخصصّة، منها: الخلايا البرنشيميّة: توجد الخلايا البرنشيميّة (بالإنجليزيّة: Parenchyma Cells) في الطّبقة
الوسطى من الأوراق، والطّبقات الخارجيّة والدّاخليّة من السّاق والجذور، وفي الأنسجة الرخوة (اللّب) في الثّمار.
وتحدث معظم عمليات الأيض في الخلايا البرنشيميّة، وتحدث فيها أيضاً عملية البناء الضّوئي، ويتم فيها
تخزين المواد العضويّة التي تنتجها الخليّة. الخلايا الكولنشيمية: تفتقد الخلايا الكولنشيميّة (بالإنجليزيّة: Collenchyma Cells) لوجود الجدار
الخلوي الثانويّ، كما أنّ جدارها الخلوي الأوليّ يفتقد للصلابة، لذلك فهي تعمل على دعم النّبات
في المراحل الأولى فقط من النّمو. الخلايا الاسكلرنشيمية: هي خلايا متعددة الأشكال، ولها جدار خلويّ سميك،
لذلك فهي تعمل على دعم النّبات، توجد الخلايا الإسكلرنشيميّة (بالإنجليزيّة: Sclerenchyma Cells) في السّاق، والجذر،
والحزم الوعائيّة للأوراق، وفي القشرة الخارجيّة للبذور. الخلايا التي يتكوّن منها الخشب (بالإنجليزيّة: Xylem): وهو النّسيج
الذي يوفّر الدّعامة للنبات، والمسؤول عن نقل الماء فيه. أما الخلايا المكونّة للخشب فهي: القصيبات (بالإنجليزيّة:
Tracheids): وهي الخلايا التي تنقل الماء في أنسجة كل من النّباتات اللابذرية، والنّباتات معرّاة البذور،
ومغطاة البذور. الأوعية الخشبيّة (بالإنجليزيّة: Vessel): وتوجد في النّباتات مغطاة البذور فقط. الخلايا التي يتكوّن منها اللحاء
(بالإنجليزيّة: Phloem): وهو النّسيج المسؤول عن نقل الغذاء في النّبات، وتتكوّن بالإضافة للخلايا البرنشيميّة المذكورة
سابقاََ من الخلايا الآتية: الأنابيب الغرباليّة (بالإنجليزيّة: Sieve Tube). الخلايا المرافقة (بالإنجليزيّة: Companion cells). ألياف اللحاء (بالإنجليزيّة: Phloem
Fibres). المراجع ^ Regina Bailey (6-3-2017), ، www.thoughtco.com, Retrieved 17-12-2017. Edited. ^ Regina Bailey
(13-10-2017), ، www.thoughtco.com, Retrieved 7-1-2018. Edited. , micro.magnet.fsu.edu, Retrieved 17-12-2017. Edited. Regina Bailey (7-11-2017), ،
www.thoughtco.com, Retrieved 17-12-2017. Edited.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده