مفهوم الفلسفة المثالية






محتويات الفلسفة المثاليّة المثاليّة هي المذهب الذي ينصّ على أنّ حقيقة الكون عبارة عن أفكارٍ وصور
عقليّة، والعقل هو مصدر المعرفة، ومن خلال هذا التعريف للمثاليّة نجد أنها تناقض المادية؛ حيث
كان أفلاطون مثاليّاً بتصوّره الذي يرى فيه العالم عقليّاً، وأنّ قوام الأفكار فيه هي عبارة
عن نماذج للموجودات الماديّة الجزئيّة المتواجدة في هذا العالم المحسوس؛ حيث إنّ العلم العقلي بتصوّره
هو الحق، أما باقي العالم المحسوس فهو كالظلال. أمّا جورج باركلي علّق على موضوع المثاليّة بقوله
إنّ حقيقة الأشياء هي إدراك العقل لها، وكل شيء لا يدركه العقل هو عبارة عن
عدم، وأوضح إيمانويل كانت بأنّ المقولات العقليّة هي الشرط الأساسيّ في المعرفة، وتظهر مثاليّة جورج
هيجل بقوله إنّ حقيقة هذا الكون هي روح مطلقة تعبّر عن نفسها في الوجود. مفهوم الفلسفة
المثاليّة المثاليّة هي عبارة عن موقفٍ فلسفيّ عملي ونظري؛ بحيث ترد كل مظاهر الوجود إلى الفكر،
وتظهر بأنّ الفكر هي المنطلق لمعرفة الحقيقة أو الوجود، مؤكدةً على أسبقيّة المثاليّة بكل معانيها
على الواقع. أشكال الفلسفة المثاليّة تنقسم الفلسفة المثاليّة إلى شكلين: شكل يحاول إعادة الوجود إلى الأفكار الفرديّة،
ويُطلق على هذا الشكل في بعض الأحيان مصطلح (الذاتيّة)، أمّا الثاني فهو شكل يقتصر
الوجود على الفكر بصورةٍ عامة. المذاهب المثاليّة الأنتولوجيّة (أفلاطون) أو المثاليّة الواقعيّة: يؤكّد هذا المذهب على
وجود عالمٍ من المثل بحدّ ذاته، ويقع هذا العالم خارج حدود الفكر البشريّ والأشياء. المثاليّة
اللاماديّة (جورج بيركلي): وهذا المذهب لا يعترف بوجود حقيقةٍ خارجيّة، ويعتبر بأنّ كافة الموجودات الماديّة
لا وجود لها على أرض الواقع، بل هي موجودة في التمثّلات الذهنيّة البشريّة، وهذه التمثّلات
يتلقّاها الفرد من الفكر الإلهي بشكلٍ مباشر عبر عددٍ من الأشياء، (الوجود كل ما هو
مدرك). المثاليّة النسبيّة أو المُتعاليّة (إيمانويل كانت) يرى هذا المذهب أنّ كلّ ما هو معروفٌ
عن العالم من حدوسٍ ومفاهيم هو نتاجٌ فكريّ محض، ويقول كانت في هذا الصدد:"إنّ ما
يسمّى مثاليّة متعالية للظواهر وهو مذهب يُعتبر أنّ هذه الظواهر هي تمثلّاتٌ ذهنيّة وليست أشياء
بذاتها، لأنّ معرفة الأشياء بذاتها أمرٌ غير ممكن". المثاليّة الذاتيّة (فيشتة) وهذا المبدأ قائم على
تقديم المثاليّة على أنّها فلسفة (الأنا)، وهي مثاليّة لأنّها تحوّل المثال إلى مبدأ للوجود، وذاتيّة
لأنها تضع المثال ضمن نطاق الذات الأخلاقيّة المطلقة؛ أي إنّها تعمل على ردّ حقيقة العالم
بكل ما يحويه إلى التمثّلات الفرديّة. المثاليّة الموضوعيّة (شيلنغ): يردّ هذا المذهب كافّة الظواهر المتعلّقة
بالوعي إلى نظامٍ مطلق يسبق الوجود الإنساني. المثاليّة المُطلقة (جورج هيغل) يقوم هذا المذهب على
التماثل بين الواقع والفكر، (كلّ ما هو واقعي عقليّ، وكلّ ما هو عقلي واقعي)، ويرى
بأنّ العقل عبر تطوّره الخاص به ما هو إلا تعبير عن تطوّر الواقع. المثاليّة الظاهراتيّة
(هوسرل): يوضّح هذا المذهب على أنّ معرّف واكتشاف جواهر المفاهيم والأشياء تردّ من الحدس؛ حيث
إنّ التجربة فقط هي لإيضاح طبيعة هذا الجوهر.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده