ظهور الفلسفة في اليونان






ظهور الفلسفة في اليونان كان أوّل ظهور للفلسفة في اليونان القديمة في القرن السادس قبل
الميلاد، على ما يسمون بالفلاسفة الطبيعيين، مثل: أنكسمنس وطاليس وأنكسندر، وقد أُطلِق عليهم هذا الاسم
لأنَّ جُلَّ أفكارهم كانت منصبّة حول أصل الكون والطبيعة. أمّا كلمة (Philosophos) (فيلوسوفوس) فقد ظهرت
للمرّة الأولى مع فيثاغورس الذي كان أوّل من أطلق على نفسه لقب فيلسوف، والتي تعني:
(مُحبّاً للحكمة، أو الباحِث عن المعرفة)، وقد جاء مُصطلح فيلوسوفوس مقابلاً لمُصطلح سوفوس (Sophos)، حيثُ
إنّ فيلوسوفوس (Philosophos)، تعني الفيلسوف الباحث عن الحقيقة والمُحبّ للمعرفة، أمّا سوفوس (Sophos)، فهي تعني
الحكيم الذي يدّعي امتلاك العلوم والمعارف. ومن هنا يتضح معنى الفلسفة باللغة اليونانيّة القديمة والتي
تعني: حب الحكمة والبحث الدائم عن الحقيقة دون ادعاء امتلاكها. بدايات ظهور الفلسفة في اليونان جاء الظهور
الأوّل للفلسفة في الحضارة اليونانيّة كنوعٍ من التفكير العقلاني لمواجهة التفكير الخيالي الأسطوري الذي كان
منتشراً في اليونان قبل ظهور الفلسفة. وقد أورد رائد الفكر الفلسفي المعاصر فريدريك نيتشة نصّاً
تأمّل فيه قول طاليس بأنَّ الماء أصل كلّ شيء، حيث اعتبر بأنّها فكرةً غريبة تستحقّ
التوقف عندها وتأملها وأخذها على محمل الجدّ لأسباب عدّة، هي: تتناول المقولة أصل الأشياء. بُعد
المقولة عن السرد الأسطوري الخيالي. احتواء المقولة على فكرة (الكلّ في واحد). كما رأى نيتشة بأنّ
طاليس كان معدوداً على الفلاسفة الأسطوريين بسبب الفكرة الأولى، أمّا النقطة الثانية – من وجهة
نظر نيتشة – تجعل طاليس من فلاسفة الطبيعة، والسبب الثالث فيجعل من طاليس أوّل الفلاسفة
اليونانيين. أظهر نيتشة بأنّ التجارب العلميّة حتّى وإن كانت بسيطة، أي يمكن لطاليس القيام بها، لم
تكن لتسمح له بالوصول إلى هذه النتيجة التي تنصّ على أنّ (الكل واحد)، وهذا يدلّ
على أنّ الفكرة وليدة حدسٍ فلسفي تمتّع به طاليس، وجعل منه أوّل فيلسوف يوناني عن
جدارة. وقد رأى نيتشة أنّ الغريب في مقولة طاليس بأنّ الماء أصل كُلّ الأشياء، لأنّ
طاليس أرجع الكُلّ إلى واحد من خلال حدسه الفلسفي، حيث لم يكن القيام باختبارات علميّة
في ذلك الوقت تثبت هذا الأمر، وعبارة الكلّ في واحد تدلّ على رغبة طاليس في
إعادة الكثرة الموجودة في الكون إلى عنصر طبيعي واحد هو (ماء، هواء، نار، تربة...). العوامل التي
أدّت إلى ظهور الفلسفة في اليونان تأثّر اليونانيين بعلوم وثقافات الحضارات الشرقيّة الأخرى، كالبابليّة والفرعونيّة.
ارتبط ظهور الفلسفة على أرض اليونان بظهور نظام الدولة اليونيّة المدنيّة، كشكلٍ من أشكال النظام
السياسي الديمقراطي الذي ساد فيه حريّة الرأي والتعبير، وكافة أشكال الحوار والجدال، وذلك من خلال
استخدام البراهين والحجج. كانت الأسطورة في تلك الفترة مجرّد تفكير شفوي يستند على السرد الحكائي
والإغراء.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده