ما هي أجزاء جسم الإنسان






محتويات جسم الإنسان يُعتبر إحدى عجائب الخلْق وذلك للإعجاز الموجود فيه، والذي لن تتمكن أي
آلةٍ من صنع البشر من مضاهاته مهما أبدع الإنسان في صنعها، فقد قال الله
تعالى (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ). فجسم الإنسان متوافقٌ مع بعضه البعض بطريقةٍ عجيبةٍ،
فلا يتداخل عمل أي جزءٍ مع عمل جزءٍ آخر، فجميع الأجزاء في الجسم يتحكّم بها
الذي ميّز الله به الإنسان عن جميع المخلوقات الأخرى. يتميّز جسم الإنسان عن غيره من
الكائنات الحية الأخرى أيضاً بحسن صورته وشكله، فهو الكائن الوحيد الذي يمشي منتصب القامة على
عكس الكائنات الأخرى، فقد قال الله تعالى: (الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ*فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ
رَكَّبَكَ) ومع أنّ يتعدّى الآن السبعة مليارات نسمة، إلا أنّ كل إنسان يملك
صورة تختلف عن غيره من البشر، كما أن لكل إنسان بصمة، ونبرة صوت، وقزحية عين،
لا تتطابق مع أي إنسان آخر على هذه الأرض. أجزاء جسم الإنسان الأساسية يتكون جسم الإنسان من
خمسة أجزاء رئيسية، وهي: الرأس (بالإنجليزية: Head): ويضم الوجه الذي يحوي ، والأنف، والفم، والأذنين، والجمجمة. الرقبة
(بالإنجليزية: Neck). الجذع (بالإنجليزية: Trunk)، ويضم ، والبطن، والحوض، والظهر. الأطراف العلوية (بالإنجليزية: Upper Extremity)، وتشمل الذراعين
بما فيهما من الكتفين، والرسغين، والعضدين، والمرفقين، واليدين، والكفين، والأصابع. الأطراف السفلية (بالإنجليزية: Lower Extremity)، وتشمل
الرجلين بما فيهما من الفخذين، والركبتين، والساقين، والكاحلين، والقدمين، والأصابع. أجهزة جسم الإنسان تُعتبر الخليّة هي اللبنة
الأساسيّة في بناء في جسم الإنسان، فعند تجمّع مجموعة من الخلايا المتشابهة مع بعضها تُكوّن
ما يُسمّى بالنسيج، أما عند تجمّع اثنين أو أكثر من الأنسجة فإنها تُشكّل المسؤول
عن وظيفة محددة داخل الجسم لا يمكن لأي عضو آخر أن يقوم بها عنه، وتُسمّى
كل مجموعة من الأعضاء والتي تقوم بالعمل مع بعضها البعض بشكلٍ منظّمٍ من أجل إنجاز
وظيفة محددة ، حيث يعمل كلّ عضوٍ في هذا الجهاز الوظيفة المسؤول عنها ليكملها، أو
يأتي دور جهاز آخر من بعده لعمل الوظيفة التي تليها حتى ينتهي الأمر بإخراج ما
يحتاجه الجسم وفقاً للظروف التي تحيط بالإنسان، أو المخرجات التي يريدها، وأجهزة الجسم هي: وهذه
الأجهزة هي: (بالإنجليزية: Circulatory System)، إنّ الوظيفة الرئيسيّة لجهاز الدوران نقل الدم، والغذاء، والأكسجين، وثاني
أكسيد الكربون، والهرمونات إلى جميع أجزاء الجسم، ويتكوّن هذا الجهاز من: ، والأوردة، والشرايين، والشعيرات
الدمويّة، وخلايا الدم الحمراء. (بالإنجليزية: Digestive System)، تتلخص وظيفة الجهاز الهضمي في استقبال الطعام، وتفتيته
إلى جزيئات صغيرة، وامتصاصه، وإزالة أجزاء الطعام غير المرغوب فيها، ويتكوّن من: الفم، والمريء، والمعدة،
والأمعاء الدقيقة، والأمعاء الغليظة، والمستقيم، والشرج، كما أنّ الكبد والبنكرياس والمرارة والغدد اللعابيّة تلعب دوراً
كبيراً في هذا الجهاز، حيث ينتج والبنكرياس والمرارة العصارات الهضميّة اللازمة، في حين تفرز
الغدد اللعابيّة العديد من الإنزيمات التي تكسّر النشا وتحوّله إلى سكر، بالإضافة إلى هضم الدهون.
(بالإنجليزيّة: Nervous System)، يجمع الجهاز العصبيّ المعلومات من جميع أعضاء الجسم، بالإضافة إلى تحليلها وتفسيرها،
وإرسال الأوامر المناسبة، كما يتحكّم الجهاز العصبيّ بجميع الحركات الإراديّة واللاإراديّة مثل عملية التنفس، ويتكوّن
هذا الجهاز من: الدماغ، والحبل الشوكي، والأعصاب، والخلايا العصبيّة. (بالإنجليزية: Muscular System)، يقوم الجهاز
العضلي بالعديد من الوظائف المهمّة للجسم، أهمها: المساعدة على الحركة؛ عن طريق الانقباض والانبساط، والمساعدة
على تدفّق الدم، والتنفس، وهناك ثلاثة أنواع من العضلات، هي: العضلات الهيكليّة (بالإنجليزيّة: Skeletal muscle)،
وهي العضلات التي ترتبط بالعظام عن طريق الأوتار، والعضلات الملساء (بالإنجليزية: Smooth muscle)، وهي العضلات
الموجودة داخل الأعضاء، وعضلة القلب (بالإنجليزيّة: Cardiac muscle)، وهي العضلة التي تساعد القلب على ضخّ
الدم إلى جميع أجزاء الجسم. الجهاز التناسليّ: (بالإنجليزية: Reproductive System)، وهو الجهاز الذي يساعد البشر على
الإنجاب، ويختلف شكله وأعضاؤه حسب الجنس، فالجهاز التناسلي الذكري يتضمن القضيب والخصيتين اللاتي ينتجن الحيوانات
المنوية، بينما يتكوّن الجهاز التناسلي الأنثوي من المهبل، والرحم، والمبايض التي تنتج البويضات. (بالإنجليزية: Respiratory
System)، ويتكوّن من الأنف، والقصبات الهوائية، والشعب الهوائيّة، والحويصلات الهوائيّة، والحجاب الحاجز، والرئتين، حيث يأخذ
الأكسجين من الجو في عمليّة الشهيق، ويطرد ثاني أكسيد الكربون في عمليّة الزفير. (بالإنجليزية: Immune
System)، وهو الجهاز الذي يدافع عن الجسم ضد أي جسم خارجي يهاجمه سواء بكتيريا، أو
فيروسات، أو طفيليات، أو أي مسبب للمرض، ويتكوّن من: خلايا الدم البيضاء بخلاياه البائيّة والتائيّة،
ونخاع العظم، . (بالإنجليزيّة: Urinary System)، يخلّص هذا الجهاز الجسم من مادة اليوريا، ويتكوّن من:
الكليتين، والحالبين، والقناة البوليّة، والمثانة. (بالإنجليزيّة: Skeletal System)، وهو الجهاز الذي يشكّل الدعامة لجسم الإنسان،
كما يسهّل حركة الإنسان، ويحمي أعضاءه الداخليّة، ويتكوّن من العظام والأربطة والغضاريف. الجهاز اللحافيّ: (بالإنجليزيّة:
Integumentary System)، وهو يشكّل الغطاء الخارجيّ لجسم الإنسان ومن مكوّناته الجلد، ويُعتبر خطَّ الدفاع الأول
ضد مسببات الأمراض، كما ينظّم درجة حرارة الجسم، ويطرد السموم بواسطة العرق، وينتج فيتامين د،
بالإضافة إلى أنّه يحمي الأعضاء الداخليّة من الأشعة فوق البنفسجيّة. (بالإنجليزيّة: Endocrine System)، ويتكوّن من
الغدد التي تنظّم عدة أمور منها النمو، والأيض عن طريق مجموعة من الإنزيمات التي تفرزها،
وهذه الغدد هي: الغدة النخاميّة، والغدة الصنوبريّة، والغدة الدرقيّة، والجار درقيّة، والغدة الزعتريّة، والغدة الكظريّة،
والبنكرياس، والغدد التناسليّة؛ وهي المبيض في الأنثى، والخصية في الذكر. (بالإنجليزية: Lymphatic System)، يدافع هذا
الجهاز عن الجسم ضد الالتهابات، بالإضافة إلى محافظته على توازن السوائل الموجودة في الجسم، ويتكوّن
من العقد والأوعية الليمفاوية المنتشرة في الجسم. المراجع سورة التين، آية: 4. سورة الانفطار، آية: 7،8.
، Worldometers، اطّلع عليه بتاريخ 2016-12-29. Bruce Wingerd (2007), The Human Body Essentials of
Anatomy and Physiology, USA: University Readers , Page 11. Edited. , Organs of The
Body, Retrieved 2016-12-29. Edited. Daniel Chiras‏ (2013), Human Body Systems, USA: Jones and Bartlett Learning,
Page 17. Edited. Douglas Wilkin, Jean Brainard (2015), Human Biology, USA: FlexBook, Page 8.
Edited. Forsyth County Schools, Body Systems Interactions, Page 1. Edited.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده