ما عاصمة المغرب






محتويات المغرب تُعرف (بالإنجليزيّة: Morocco) رسميّاً باسم المملكة المغربيّة، وهي دولة تقع في بالقرب
من ، تبعد المغرب حوالي 20 ميلاً عن ، وتتميّز المدن المغربيّة بأنّها خليط بين
المدن الحديثة والتقليديّة التي تَظهر في المعالم الحضاريّة المُنتشرة في أرض المغرب؛ إذ تحتوي على
العديد من الطُرقات والأسواق الشعبيّة التاريخيّة القديمة التي تُشكّل جزءاً من تاريخها الحضاري، وخصوصاً لتقديمها
مجموعةً من ، والمنسوجات، والمجوهرات وغيرها من المُنتجات الشعبيّة الأخرى، وأنواع الطّعام المُختلفة حيث يتمُّ
إعدادها على الطّريقة المغربيّة الأصيلة، والتي تُشكّل جزءاً مُهمّاً من حضارة المغرب. عاصمة المغرب تعدُّ عاصمة
، وتقع في الجهة الغربيّة من ساحل ، وكان في موقع الرّباط قديماً أول مُستوطنة
على أرض المغرب، ثم جاء الأمازيغ وأسّسوا المعالم الحضاريّة الأولى لها، ولكن يُعتبر القرن
الثاني عشر للميلاد هو العصر الذي تأسّست فيه مدينة فعليّاً، وكانت تابعة للحُكم الإسلاميّ؛
إذ حكمها المُوحِّدون الذين شيّدوا على أرضها العديد من المعالم المُميّزة، والتي شملت على القصور،
والمباني، والأسواق، ممّا أدّى إلى تطوّرها بشكل سريع. في عام 1609م أصبحت مُجتمعاً مُختلِطاً بين
السُكّان الأصليين والمُهاجرين العرب الأندلسيّين من ، وعند قدوم الاحتلال الفرنسيّ إلى المغرب أصبحت كامل
المدينة تتبع للمُستعمرة الفرنسيّة، وظلّت هي وباقي المدن المغربيّة تابعةً لاحتلال حتّى حصلت المغرب
على استقلالها، وتمّ اختيار لتصبح العاصمة الإداريّة. التّاريخ إنّ يحتوي على مجموعةٍ من الأحداث التاريخيّة
المُهمّة؛ وخصوصاً في مرحلة ، فتعاقب على حكمها العديد من الحُكّام الذين تمكّنوا من توحيد
أراضيها، والمُحافظة على مجتمعها، والمُساهمة في تطوّرها، ولكن في القرن السّابع عشر للميلاد ظهرت الحروب
الأهليّة على أرض ، ممّا دفع الإسبان إلى السّعي لاحتلال جزء منها، الأمر الذي أدّى
إلى تقسيمها إلى أكثر من إمارة وولاية. عند قيام حكم الدّولة العلويّة في تمكّنت من
توحيد الأراضي المغربيّة، فتمّ تعيين الأمير محمد بن الشّريف حاكماً عليها، ويُعتَبر أول من وضع
القواعد الأولى للمملكة المغربيّة، وتمكّن أثناء حكمه من السّيطرة على العديد من المناطق في المغرب،
ومن بعده استعاد أخوه ما تبقّى من المدن، مثل ، ، ومن ثمّ حكم المغرب
السّلطان محمد الذي اختار مدينة مرّاكش لتصبح عاصمةً للدّولة، واهتمّ ببناء القصور فيها، وتعزيز قوّة
الجيش المغربيّ وخصوصاً القوّات البحريّة. بعد احتلال فرنسا ومُساندة المغرب للجزائريّين ضدّ الاحتلال الفرنسي، قامت
القوّات الفرنسيّة في عام 1844م بمُهاجمة الموانئ البحريّة للمغرب، ولكن تمّ توقيع مُعاهدة مع
فرنسا، ممّا أدّى إلى استعادة الموانئ المغربيّة. وفي عام 1860م تعرّضت للهجوم الإسبانيّ، فتدخلت
بريطانيا مُقابل الحصول على امتيازات في المغرب، ومن ثم تبعتها العديد من الدّول الأوروبيّة الأخرى،
وظهرت الثّورات داخل المغرب التي طالبت جميعها بإنهاء كافّة الامتيازات الخاصّة للدّول الأوروبيّة، إلا أنّه
في مؤتمر مدريد في عام 1880م أعلنت تلك الدول عن عدم تخلّيها عن امتيازاتها. في عام
1911م احتلّت القوّات الفرنسيّة والإسبانيّة المُشتركة الكثير من المدن والمناطق المغربيّة، وفي عام 1912م أعلنت
فرنسا احتلالها رسميّاً ، وظهرت الثّورات في مُختلف المناطق المغربيّة التي طالبتْ بانسحاب القوّات الفرنسيّة،
واستعادة المغرب لاستقلاله، وبعد العديد من الاحتجاجات التي شملت كافّة الأراضي المغربيّة اعترفت فرنسا باستقلال
المغرب، وقيام النّظام الملكيّ على أرضه في 2 آذار (مارس) عام 1956م. التّضاريس الجغرافيّة تصل المساحة الجغرافيّة
الإجماليّة إلى 710,850 كم²، وتحدّها من الجهتين الجنوبيّة والشرقيّة ، أمّا من جهة الجنوب
، ويحدّها من الشّمال ، أمّا من الجهة الغربيّة فيحدّها المُحيط الأطلسيّ. تُقسم التّضاريس الجغرافيّة
في المغرب إلى مجموعة من الأقاليم، وهي: الأراضي الساحليّة المُنخفضة: هي المناطق التي تقع على
امتداد سواحل كلٍّ من المُحيط الأطلسي ، وترتفع هذه الأراضي لتُشكّل هضبةً تتّصل مع مناطق
الجبال، أمّا الأراضي المُنخفضة فتحصل على الماء الذي يُساعد على ريّ المزروعات من خلال الأنهار
التي تمرّ فيها؛ لذلك يُعتبر هذا الإقليم من أكثر الأقاليم المُنتِجة للزّراعة في المغرب.
سلسلة : وتُقسم إلى قسمين، وهما: الجبال الساحليّة: وهي التي تقع بالقرب من البحر الأبيض
المُتوسّط، ويُطلَق عليها اسم جبال أطلس الساحليّة، كما تُعرف باسم الرّيف. الجبال الداخليّة: وهي التي
تقع في المناطق الداخليّة، ويطلق عليها مُسمّى جبال أطلس الداخليّة، كما تُعرَف باسم جبال أطلس.
الصّحراء: هي المناطق الجافّة التي تقع في الجهتين الشرقيّة والجنوبيّة من جبال أطلس، وتُغطّي أغلب
أراضيها الرّمال والحصى وفتات الصّخور. السّهول: هي المناطق المُنبسطة التي تُشكّل بعض المُرتفعات، وتتميّز بجودة
تُربتها. من أشهر هذه السّهول سهول مِكناس، وسهول مرّاكش، وسهول فاس، ويفصلها عن بعضها بعضاً
مجموعة من المُستنقعات والمناطق الجغرافيّة الأخرى. الأنهار: هي من أكثر أشكال التّضاريس الجغرافيّة التي تتميّز
بها ، إذ تنتشر فيها العديد من شبكات الأنهار التي تُعدُّ من الرّوافد المائيّة التي
ترتبط مع البحر المُتوسّط والمُحيط الأطلسيّ، وتنبع أغلبها من مناطق جبال أطلس. التّركيبة السُكانيّة يصل العدد التقديريّ
لسُكّان إلى ما يُقارب 33,655,786 مليون نسمة، ويُشكّل العرب والبربر النّسبة الأكبر من سُكّان
المغرب بحوالي 99%، مع وجود مجموعاتٍ من الأقليّات التي تعيش على الأراضي المغربيّة. تُعدُّ اللّغة
العربيّة هي اللّغة الرسميّة للمغرب، مع استخدام السُكّان البربر للغة البربريّة بصفتها اللّغة المُرتبطة بتراثهم
وثقافتهم، كما تُستخدَم اللّغة الفرنسيّة بصفتها لغةٍ ثانويّةٍ؛ وخصوصاً في قطاعات الأعمال والمجالات الدبلوماسيّة. المراجع ,
Encyclopedia.com, Retrieved 19-12-2016. Edited. ^ The Editors of Encyclopædia Britannica (15-12-2009), ، britannica, Retrieved
19-12-2016. Edited. ^ يوسف نعيسة، ، الموسوعة العربية، اطّلع عليه بتاريخ 19-12-2016.
بتصرّف. الموسوعة العربية العالمية (1999)، الموسوعة العربية العالمية (الطبعة الثانية)، المملكة العربية السعودية: مؤسسة أعمال
الموسوعة للنشر والتوزيع، صفحة 502، 512، 513، 514، جزء 23. بتصرّف. , The World Factbook
— Central Intelligence Agency, Retrieved 19-12-2016. Edited.

المصدر


مواضيع ذات صلة
مقالات مفيده